عشرات المتضررين من الزلزال يحتجون بشيشاوة بسبب عدم توصلهم بالدعم

خرج العشرات من المواطنين المنتمين لعدد من الجماعات بإقليم شيشاوة إلى الشارع للاحتجاج بداية الأسبوع الجاري، لإثارة انتباه المسؤولين إلى عدم توصلهم بأول دفعة من الدعم الموجه للمتضررين من “زلزال الحوز”.

واستغرب المحتجون الغاضبون، من استفادة أسر معدودات من المنحة المالية، بينما غالبيتها لا تزال تنتظر دورها رغم مرور أزيد من شهرين على الزلزال الذي ضرب الإقليم إلى جانب أقاليم أخرى.

ولفت هؤلاء في تصريحات متطابقة ل “سيت أنفو”، إلى أن اللجنة المكلفة بمعاينة البنايات أمرتهم بإخلاء منازلهم بالنظر إلى التشققات التي تعتريها، لكن امتثالهم لتعليمات السلطات لم يلقى تجاوبا بشأن صرف الدعم الذي أقره الملك محمد السادس من أجل التخفيف من تداعيات الفاجعة على الأهالي.

وانتقد السكان ما سموه، تعثر المنحة الشهرية في حلقة غير معروفة حالت دون وصولها إلى مستحقيها من المستهدفين المتضررين من الزلزال بالرغم من الشكايات التي وجهوها إلى المسؤولين في هذا الموضوع، كما طالبوا بتدخل ملكي من أجل إنصافهم.

في السياق ذاته كشفت مصادر متتبعة للملف وجود ما سمته “تقصير” السلطات الاقليمية ممثلة في عامل إقليم شيشاوة في التفاعل مع مطالب المحتجين الغاضبين، وقالت إن غياب ممثلين عن عمالة الاقليم في الساحة من شأنه أن يفاقم الوضع في الأسابيع المقبلة.

وكانت الحكومة قد كشفت أول أمس الأربعاء، أن عدد المستفيدين من المنحة الشهرية المخصصة للمتضررين من زلزال الحوز والمحددة في 2500 درهم، بلغ 25228 خلال أكتوبر الماضي.

وتبعا للمعطيات التي قدمها الناطق الرسمي للحكومة مصطفى بايتاس في ندوة تلت انعقاد مجلس الحكومة، فعدد الملفات التي تم التوصل بها إلى حدود الـ 13 من شهر نونبر الجاري بلغ 24573 ملفا، توصل فيها 23931 ملفا بالمنحة الشهرية، بنسبة إنجاز بلغت 97 في المائة.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى