عدم تشغيل “السكانير” يفاقم معاناة المرضى بمستشفى الداخلة

يشكو المرضى بمدينة الداخلة من عدم تشغيل جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي IRM بالمستشفى الإقليمي، والذي يبقى خارج الخدمة، مطالبين وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بالتدخل لإصلاحه.

وقال البرلماني عن حزب الاستقلال عبد الفتاح أهل المكي، إن المستشفى الإقليمي للداخلة لا يتوفر على جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي “IRM” والذي يبقى غير مشغل لمدة تزيد عن ثلاث سنوات.

وأضاف في سؤال كتابي موجه لوزير الصحة والحماية الاجتماعية، أن الجهاز لا يفي بالغرض لانعدام توفر المستشفى على تقنيين لتشغيله، بالإضافة إلى طبيب يلبي حاجيات المرضى في هذا المجال، مما يضاعف تكلفة العلاج وتنقل المواطنات والمواطنين لمدينة العيون للإستفادة من خدمات جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي.

وتساءل  المتحدث ذاته، عن الإجراءات والتدابير التي تعتزم الوزارة الوصية اتخاذها لتشغيل جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي IRM حتى تتمكن الساكنة من الإستفادة من خدماته المتعددة، مضيفا أنه من غير المعقول أن يتوفر مستشفى إقليمي على جهاز للكشف من هذا النوع في الوقت الذي يظل غير مشغل وبدون جدوى، علما أنه تم اقتناؤه بميزانية جد مهمة.


أولى خطوات وليد الركراكي للإطاحة بالمنتخب الإسباني





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى