ظهور مرض جلدي خطير في صفوف تلاميذ ضواحي تزنيت يصل وزير الصحة

وجهت خديجة أروهال، النائبة البرلمانية، عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا، إلى وزير الصحة والحماية الاجتماعية، حول ظهور حالات لمرض “الليشمانيا” بإقليم تيزنيت.

وأوضحت النائبة البرلمانية ذاتها، أن بعض مناطق إقليم تزنيت عرفت في الآونة الأخيرة تسجيل بعض حالات الإصابة بمرض “الليشمانيا”، وهو، كما تعلمون، مرض ناتج عن عدوى جلدية طفيلية تنتقل بسرعة، ويعرف انتشارًا بالخصوص في المناطق القروية.
وقد تم رصد خمس حالات من هذا المرض بإقليم تيزنيت، واحدة منها بجماعة الركادة، والحالات الأخرى بجماعة أملن بضواحي تافراوت، وهي حالات منتشرة كلها في صفوف الأطفال المتمدرسين بالتعليم الأولي، مما يشير على كونه عدوى تنتشر في الوسط المدرسي، بحسب تعبير خديجة أروهال.

ونبهت النائبة البرلمانية، إلى أن الأمر يقتضي اتخاذ الإجراءات الاستعجالية المعمول بها في مثل هذه الحالات، من أجل محاصرة المرض ووقف الأنشطة والخدمات، تفاديا لانتشار رقعته بشكل أوسع، وإخضاع المصابين بـه للبروتوكول العلاجي المعتمد.

وساءلت عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، وزير الصة والحماية الاجتماعية، عن التدابير التي ستتخذها الوزارة، من أجل التصدي لمرض “الليشمانيا” المنتشر في بعض مناطق إقليم تيزنيت، ومعالجة أسبابه وحالاته، والحيلولة دون انتشاره في أماكن أخرى من الإقليم ومن بلادنا.


موعد عيد الأضحى بالمغرب لسنة 2024

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى