طلاق في سن الـ14.. عصيد يكشف تفاصيل صادمة عن تزويج القاصرات بالمغرب-فيديو

قال أحمد عصيد، الحقوقي والكاتب المغربي، إن الفقرة التي تمنح القضاة السلطة التقديرية في إعطاء الضوء الأخضر لتزويج القاصرات اللواتي لم يبلغن بعد سن 18 المحددة في القانون، يجب أن تحذف.

وزاد “عصيد” في حوار أجراه معه “سيت أنفو”، أن الوضع القائم الذي وصفه بالمختل، أدى إلى بروز حالات طلاق لطفلات بعضهن حصلن عليه بسبب فشل تجربة الزواج وهن في سنة الـ14 عاما فقط.

واستغرب الحقوقي المغربي في ذات الحوار، كيف أن المشرع حدد سن الزواج القانوني في 18 سنة، لكنه منح قضاة الأسرة حق التصرف بشكل تقديري يأخذ بعين الاعتبار هيئة الطفلة وطولها وبنيتها الجسمانية، ووصف هذه التقديرات بأنها “سخيفة”.

وبحسب أحمد عصيد، فالفرق بين الطفولة والنضج الذي يحصل في سنة الـ 18 سنة، لا يكمن قط في البنية الجسمانية، وإنما في النمو العقلي والنفسي، وتابع أن الطفلة القاصر التي يتم تزويجها تجد صعوبة في تحمل المسؤولية الأسرية كما هو مضمن في ديباجة المدونة.

وشدد المتحدث على أن الدولة مدعوة لتحمل مسؤولياتها بخصوص تزويج القاصرات بالفاتحة في عدد من المناطق النائية، وقال إن الأرقام المسجلة في هذا الملف خطيرة، وما ينتج عنه من اغتصاب للطفولة يستدعي التدخل.


موعد الإعلان عن نتائج الباكالوريا وتاريخ الدورة الاستدراكية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى