شفشاون.. آخر مستجدات إنقاذ الطفل ريان

تتواصل في هذه الأثناء من عشية يومه الخميس، إجراءات الحفر لمحاولة إنقاذ الطفل ريان، الذي لا زال عالقا في بئر بمنطقة “تمروت” ضواحي إقليم شفشاون.

وقال مصدر من عين المكان لـ “سيت أنفو”، إن عمليات الحفر التي تستغرق وقتا طويلا، اقتربت من بلوغ الهدف، حيث لم يبقى أمامها سوى قرابة 10 أمتار من أجل الوصول إلى الطفل ذي الـ 5 سنوات، الذي ظل يقاوم لأزيد من 43 ساعة.

وأشار المصدر عينه إلى أن السلطات تحاول تطويق مكان الواقعة، لاسميا بعد توافد حشود غفيرة من المواطنين عليها، إلى جانب حضور مسؤولين ورجال الإعلام.

يذكر أن عناصر الدرك الملكي بإقليم شفشاون، دخلت اليوم الخميس، على خط قضية سقوط طفل يبلغ من العمر 5 سنوات، في بئر بأحد المداشر، مستعينة بمروحية.

وحطت مروحية طبية، صباح اليوم الخميس، بجماعة تامورت بإقليم شفشاون، لنقل الطفل ريان، حين إنقاذه.

يذكر أن جهود إنقاذ الطفل ريان، 5 سنوات، الذي سقط في ثقب مائي بقرية إغران بالجماعة الترابية تمروت، الواقعة بإقليم شفشاون، تتواصل على قدم وساق.

وأفاد مصدر من السلطات المحلية، بأن 5 آليات ثقيلة والعشرات من عناصر الوقاية المدينة والسلطات المحلية والقوات المساعدة ورجال الدرك، بإشراف من السلطات الإقليمية، تخوض جهودا حثيثة منذ صباح أمس الأربعاء لإنقاذ الطفل ريان، الذي سقط في ثقب مائي بعمق يصل إلى 32 مترا.

وأضاف المصدر نفسه، بأن الآليات تقوم بالحفر بالموازاة مع الثقب المائي، موضحا أن أشغال الحفر وصلت إلى عمق يفوق 19 مترا من 32 مترا، حيث يتواجد الطفل بعد سقوطه.

وأكد أن جهود الإنقاذ لم تتوقف منذ انطلاقها قبل أزيد من 24 ساعة على أمل إنقاذ الطفل على قيد الحياة، مضيفا أن السلطات عبأت مختلف الوسائل الضرورية لهذه الغاية، حيث تم إيصال الماء والأوكسجين عبر أنابيب إلى الطفل العالق.

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى