“شبيبة البيجيدي” تدين بقوة الهجوم الصهيوني على الشعب الفلسطيني ومقدساته

عبرت شبيبة العدالة والتنمية، عن إدانتها القوية للهجوم الصهيوني على الشعب الفلسطيني وعلى مقدساته ومقدسات الأمة، وذلك على غثر مقتل  15 فلسطينيا وإصابة 55 آخرون بجراح متفاوتة، في غارات إسرائيلية استهدفت أول أمس الجمعة قطاع غزة، بحسب ما  أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

وأوضحت شبيبة البيجيدي، في بيان لها، يتوفر “سيت أنفو” على نسخة منه، أنه “جريا على نهجه القديم في الإرهاب والتخريب، يشن الكيان الصهيوني الغاشم هجوما وحشيا على أبناء الشعب الفلسطيني مخلفا نتيجة ذلك عشرات الشهداء والجرحى من المدنيين وخاصة الأطفال، وتدميرا ممنهجا للبنية التحتية للشعب الفلسطيني، وقد ترافق ذلك مع عمليات مستمرة لقطعان المستوطنين في اقتحام باحات المسجد الأقصى بتشجيع من سلطات الإحتلال الصهيوني”.

وعبرت الشبيبة، عن دعمها القوي للمقاومة الفلسطينية في مواجهتها لأعمال التخريب والإرهاب التي تقوم بها الآلة الصهيونية في حق أبناء غزة.

ودعت الدولة المغربية للتعبير عن رفضها وإدانتها الواضحة لتلك الأعمال الهمجية، وذلك تماشيا مع المواقف والالتزامات التاريخية والأخلاقية للمغرب والشعب المغربي تجاه القضية الفلسطينية وخاصة قضية القدس والمسجد الأقصى، كما دعتها لعدم المساواة بين الضحية والجلاد.

ودعت الشبيبة أيضا، كافة المغاربة وقواهم الحية للقيام بواجب الدعم والمساندة للشعب الفلسطيني ومقاومته وصموده ضد هذا الهجوم على الشعب الفلسطيني.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية، أعلنت  أن 15 فلسطينيا قتلوا وأصيب 55 آخرون بجراح متفاوتة، في غارات إسرائيلية استهدفت أول أمس الجمعة قطاع غزة.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن “الطائرات الإسرائيلية شنت عدة غارات صاروخية على قطاع غزة، فيما أطلقت المدفعية عددا من القذائف استهدفت أراض زراعية ومواقع في مناطق عدة شرق القطاع”.

من جهته أكد الجيش الإسرائيلي في بيان أن الغارات الجوية التي شنّها على غزة، أدت إلى مقتل 15 شخصا، مبرزا أن العملية استهدفت “حركة الجهاد الإسلامي”.

وأكدت وكالة الأنباء الفلسطينية أن الغارات الإسرائيلية ما تزال متواصلة على القطاع، حيث تجوب طائرات الاستطلاع مختلف أجواء غزة، فيما الطائرات الحربية تجوب الأجواء بين الفينة والأخرى.

وأدانت الرئاسة الفلسطينية “العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة” وطالبت بوقفه فورا، وحملت القوات الإسرائيلية مسؤولية هذا التصعيد الخطير.

كما طالبت المجتمع الدولي بإلزام إسرائيل، بوقف التصعيد في كل مكان وتحديدا في غزة، وتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين.

من جهته أدان رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية “العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة”، محملا الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية التصعيد الخطير.

وقال اشتية في بيان صدر عنه، “إننا نطالب المجتمع الدولي بتوفير الحماية لأبناء شعنبا، ووقف فوري للعدوان الإسرائيلي على أهلنا في غزة”.

 


بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى