سلطات طنجة توقف أشغال بناء وسط غابة الرميلات

أعلنت حركة الشباب الأخضر عن هدم السلطات الولائية بمدينة طنجة، لـ”سور الرميلات المُشيد بشكل غير قانوني خلال الأسابيع القليلة الماضية داخل غابة الرميلات، وهو السور الذي كان من شأنه تغيير معالم هذه الغابة تمهيداً للبنـاء داخلها”.

وأشادت حركة الشباب الأخضر بالتدابير الاستعجالية التي اتخذتها السلطات الولائية بمدينة طنجة، من خلال إحالة الملف الى القضاء وكذا التفاعل السريع مع مطلب هدم السور غير القانوني، مشددة على ضرورة الاستمرار على هذا النهج الذي من شأنه أن يحصن ويحمي غابات المدينة من زحف الإسمنت.

واعتبرت الحركة، أن هذه الهبة والتفاعل، باكورةً لمزيد من النضال من أجل تصميم تهيئة منسجم والحق في بيئة سليمة، يُعبَّر عنها بشكل واضح من خلال تصفير ضابط البناء داخل غابات المدينة.

وسبق للحركة أن أكدت على أن بناء هذا السور الإسمنتي ببقعة أرضية تقع بطريق كاب سبارطيل -غابة الرميلات- مقدمةً لتغيير معالم هذه الغابة وإطلاق العنان للبناء مستقبلاً، إذ لا معنى لهذا التسييج الإسمنتي إلا تحصينُ القطعة الغابوية لإحداث تغييرات من شأنها القضاء على جزء كبير من الغابة.

ودعت الحركة السلطات المحلية المختصة كامل المسؤولية عن مراقبة ووقف هذه الأشغال غير القانونية، مع رفضها بشكل مطلق لسياسة البلقنة والتفتيت، والتي باتت نهجا يسلكه الراغبون في تغيير الوضع التاريخي لغابات المدينة، معبرة عن أملها في إصدار السلطات الولائية والمنتخبة لقرار حاسم وفوري لوقف هذا البناء وإرجاع الحالة إلى ما كانت عليه تطبيقا للقانون وحماية للحق في بيئة سليمة بما ينسجم مع التوجهات الولائية والجماعية المبادرة بمجموعة من مشاريع تهيئة وتثمين وحماية المجال الغابوي.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى