سرطان الثدي يودي بحياة 11 امرأة يوميا بالمغرب

كشف الطيب حمضي، طبيب وباحث في السياسات والنظم الصحية، عن أرقام مخيفة بخصوص السرطان في المغرب.

وقال حمضي في منشور توصل به موقع “سيت أنفو”، إنه يتم تشخيص 34 حالة سرطان ثدي يوميا في المغرب، أي 12000 حالة سنويا، وهذا المرض يقتل 11 امرأة كل يوم، أي 4000 حالة وفاة سنويا.

وأضاف حمضي، أن سرطان الثدي هو السرطان الأكثر شيوعا في المغرب، أكثر من واحد من كل 5 سرطانات يتم تشخيصها (عند الرجال والنساء) هو سرطان الثدي (22.6%)، وحوالي 4 سرطانات من أصل 10 سرطانات يتم تشخيصها لدى النساء هي سرطانات الثدي (38.1%).

وأكد الباحث، أنه لحسن الحظ، يعد سرطان الثدي من بين السرطانات التي يمكن تحقيق فيها أفضل نتائج العلاجات بل الشفاء أو تقريبا إذا تم اكتشافه وعلاجه مبكرا، بأقل قدر ممكن من المضاعفات وأفضل نسب البقاء على قيد الحياة، ولكن إذا تأخر تشخيصه فإن العلاجات والمضاعفات والعواقب تكون أثقل والبقاء على قيد الحياة أقل بكثير.

وأفاد المتحدث نفسه، أن إجراء تصوير الثدي بالأشعة السينية “ماموكرافيا” كل 2 إلى 3 سنوات للنساء ابتداء من سن الـ 50 هو الطريقة الأكثر فعالية للكشف عن سرطان الثدي مبكرا وضمان إدارة أفضل وفرصة أفضل للشفاء أو تقريبا.

وأكد حمضي، أن التقديرات تشير إلى أن واحدة من كل 10 نساء ستصاب بسرطان الثدي في حياتها، وبشكل عام ستموت واحدة من كل 25 امرأة بسبب سرطان الثدي.

ونبه البروفيسور حمضي، إلى أن نصف سرطانات الثدي تحدث لدى النساء اللواتي ليس لديهن عوامل خطر محددة إذا ما استثنينا الجنس والعمر.


الرجاء يفتقد خدمات لاعب مهم في “الديربي”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى