ريبورتاج: “السرطان.. عندما يفتك المرض بأجسام أطفال مغاربة في عمر الزهور”-فيديو

يواجهون المرض بضحكات تسمع من بعيد وأمل في الشفاء، هم أطفال أصيبوا بمرض السرطان في سنوات عمرهم الأولى ليفرض عليهم نمط عيش مختلف عن أقرانهم، يقضون جل أوقاتهم بين ردهات المستشفيات وتأثيرات الأدوية القوية.

أطفال في عمر الزهور مصابون بالسرطان من مختلف مناطق المغرب، وجدوا في “دار المستقبل” بمدينة الرباط ملجأ يأويهم من التشرد، ويتيح لأوليائهم إمكانية المكوث برفقتهم خلال رحلة العلاج في ظروف تحفظ كرامتهم.

تأسست “دار المستقبل” التي تشرف على تسييرها جمعية آباء وأصدقاء الأطفال المصابين بالسرطان، سنة 1995 وتقدم خدماتها للعشرات من المستفيدين الذين يقصدون مستشفيات الرباط للعلاج بعيدا عن بيوتهم.

ينقل موقع “سيت أنفو” من خلال ربورتاج “السرطان.. عندما يفتك المرض بأجسام أطفال في عمر الزهور”، معاناة هؤلاء الأطفال، ويروي على لسانهم قصصهم المليئة بالوجع والأمل، والعناد والرغبة في التغلب على كل المصاعب للعودة إلى معانقة حياة طبيعية.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى