رشيد مباركي بعد طرده من قناة فرنسية: لم أتلق فلسا واحدا من المغرب

تشبث الصحافي الفرنسي ذو الأصول المغربية، رشيد مباركي، ببراءته من الاتهامات التي وجهت له وبني عليها قرار فصله من العمل بالقناة التلفزيونية الفرنسية BFMTV.

جاء ذلك خلال في رده على أسئلة لجنة تحقيق برلمانية فرنسية، مشددا على أن كل المزاعم والاتهامات التي وجهت ضده مجرد افتراءات هدفها القتل الرمزي للصحافيين.

ونفى رشيد مباركي التهم الموجهة له بشأن تلقيه أموالا من المغرب مقابل نشره أخبارا على الهواء دون الحصول على إذن من المسؤولين المباشرين.

وقال الصحافي أمام البرلمانين: “أنا متهم بخرق أخلاق المهنة من خلال تمرير معلومات لم يتم التحقق منها على الهواء، وأنني كنت أتلقى أموالا مقابل ذلك، كل هذا غير صحيح ومجرد افتراء”.

وأوضح رشيد مباركي أن اتهامه بتلقي أموالh من المغرب، مجرد هراء، مضيفا “المغرب لم يعطيني فلسا واحدا لأقول أي شيء”.

وختم الصحافي حديثه بالقول إن “المغرب بلد كبير ذو سيادة، ولا يحتاج إلى أحد للدفاع عن مصالحه، ولا سيما من تيليغرافيست صغير”.


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى