رحاب: الادعاء بأن القرارات بيد لشكر كلام مجانب للصواب وينم عن عقلية منغلقة

ردت حنان رحاب، عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، بقوة على الاتهامات المتعلقة بكون المكاتب السياسية هي صورية فقط وأن القرارات بيد إدريس لشكر، الكاتب الأول للحزب.

واعتبرت رحاب في حوار أجراه معها “سيت أنفو”، هذا الكلام بكونه “كلام مجاني فقط ومجانب للصواب ومردود عليه، وينم عن عقلية منغلقة غير قادرة على استيعاب أن الاختلاف مقبول ومحمود وأن الأقلية عليها أن تنضبط لرأي الأغلبية ولو اختلفت معها في التقديرات”.

وأضافت رحاب، قائلة “دليلنا على عكس ذلك، هو حضور كل عضوات وأعضاء المكتب السياسي الـ27 للقاء الذي عقده الاتحاد الاشتراكي أمس بالرباط، تزامنا مع اقتراب المؤتمر الحادي عشر للحزب المرتقب أيام 28 و29 و30 يناير الجاري”.

وقالت رحاب إن الاتهامات الموجهة للاتحاد الاشتراكي، يمكن الرد عليها أيضا، من خلال أنشطة الحزب التي يشرف على تأطيرها أعضاء وعضوات المكتب السياسي”، مبرزة أن “قوة المكتب السياسي بقيادة إدريس لشكر في قدرته على الإنتاج الانتخابي والتنظيمي والسياسي، ونحن نشتغل بطريقة جماعية”. تقول رحاب.

وأشارت عضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي، إلى أنه من الصعب أن يقال أن أعضاء المكتب السياسي لا تساهم في القرار الحزبي، باعتبار أن من ضمنهم رؤساء مؤسسات دستورية ووزراء ورؤساء فرق ورئيس نقابة وممثلي قطاعات مهمة ووازنة، وأسماء حاضرة ووازنة تعبر عن رأيها في الإعلام بشكل واضح وصريح.

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى