راسبون في “امتحان المحاماة” يحتجون أمام البرلمان ويطالبون وهبي بإلغاء نتائجه -فيديو

لازالت تداعيات شبهة الخروقات التي شابت نتائج ولوج امتحان المحاماة مستمرة، حيث احتج مجموعة من الطلبة الراسبين في الامتحان على الخروقات أمام البرلمان.

وانتقد الطلبة الراسبون الذين خرجوا في الوقفة الاحتجاجية نتائج الامتحان، حيث قال أمين نصر الله، عن اللجنة الوطنية لضحايا امتحان مزاولة مهنة المحاماة: “إننا اليوم نقف أمام البرلمان كتعبير عن سخطنا حيال سياسة الإقصاء والتهميش والفساد والظلم الذي تعرض له أبناء الشعب في فضحية امتحان الولوج لمهنة المحاماة”.

وأضاف المتحدث في تصريح لكاميرا “سيت أنفو” أن الطلبة سلكوا كل المساطر القانونية والحقوقية والقضائية والسياسية، حيث تم التقدم بشكاية إلى كل من النيابة العامة والمجلس الوطني لحقوق الإنسان والهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، كما تم أيضا طرق أبواب النواب البرلمانين بعد أن تم التقدم بمراسلات لرؤساء الفرق والمجموعة النيابية بالغرفة الأولى وجلسوا أيضا أمام مجموعة من الأحزاب السياسية لعلها تفعل الفصل 70 من الدستور في محاسبة ومراقبة الحكومة وتشكيل لجنة لتقصي الحقائق.

وأوضح المتحدث ذاته، في تصريحه أنه لحد الآن ليس هناك تفاعل مع مطالب الطلبة الراسبين بخصوص الامتحان، حيث أكد أن هناك سياسة الهروب للأمام وسياسة الآذان الصماء والتجاهل ضد احتقان شعبي يزداد يوما بعد آخر.

والتمس نصر الله من الملك محمد السادس التدخل وتحقيق مطالب المحتجين، عبر إلغاء نتائج الامتحان وإعفاء وزير العدل ومحاسبته.

ومن جانبه، قال زياد، طالب باحث في سلك الماستر، في تصريح لكاميرا سيت أنفو إن هذه القضية أصبحت قضية رأي عام، ووجه رسالته إلى عبد اللطيف وهبي بصفته محاميا أدى القسم الوارد في المادة 12 المنظم للمهنة، وأدى القسم أمام الملك بضمان الشفافية والنزاهة في العمل.

وانتقد زياد طعن وزير العدل في الجامعات المغربية، بعد تصريحه بخصوص دراسة ابنه خارج المغرب في جامعات كندا، وطالبه بإلغاء نتائج الامتحان بسبب الخروقات التي شابت نتائج الامتحان وما تلاها من فضائح.

 

 


الإصابة تنهي موسم هداف الرجاء السابق





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى