دواء واعد يحقق “خسارة كاملة” للوزن المكتسب

طور العلماء ناقلا قائما على مادة هلامية نانوية تقوم بتوصيل الدواء حصريا إلى كبد الفئران البدينة ما يعكس بشكل فعال المرض الناجم عن النظام الغذائي.

وأظهرت الدراسات السابقة، أن محاكيات الغدة الدرقية – أو الأدوية التي تحاكي هرمون الغدة الدرقية الطبيعي في الجسم – هي وسيلة محتملة لمعالجة السمنة، التي تؤثر على أكثر من 100 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، وغيرها من الحالات الأيضية مثل مرض السكري من النوع الثاني.

وأشار الباحثون، بما في ذلك فريق من جامعة ماساتشوستس، إلى أن العلاج الموجه هو المفتاح لتحقيق ذلك عند استخدام مثل هذه الأدوية.

وقالوا إنه إذا لم يتم توصيل الدواء بشكل انتقائي إلى الكبد، فقد “يسبب مضاعفات”. لذلك عمل الفريق على تطوير منصة توصيل جديدة للجزيئات الصغيرة والكبيرة حتى يصل الدواء إلى المكان الصحيح في الجسم.

وتمت تغذية مجموعة من الفئران بنظام غذائي غني بالدهون والسكر والكوليسترول لمدة 10 أسابيع حتى يمكن مضاعفة وزنها، في حين تمت تغذية مجموعة مراقبة من الفئران بنظام غذائي صحي.

وأوضح المؤلف المشارك في الدراسة إس تاي ثيومانافان في بيان: “لقد توصلنا إلى نهج بسيط للغاية، باستخدام اختراعنا الفريد – المواد الهلامية النانوية التي يمكننا توجيهها بشكل انتقائي إلى أهداف مختلفة، والتي نسميها IntelliGels. إنها مصممة خصيصا لتوصيل الخلايا الكبدية في الكبد”.


إمكانية تسليمه للمغرب.. النيابة العامة الألمانية تكشف لـ”سيت أنفو” مصير محمد بودريقة

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى