دعوات للتصدي لممارسات غير مقبولة في التعامل مع الماء بالمدن

قالت حركة “مغرب البيئة 2050” إنه وقبل الخوض في قطع الماء على ساكنة المدن، على السلطات ووزارة إعداد التراب الوطني، أن تتدخل في ممارسات ترابية غير مسؤولة وغير مقبولة.

وطالبت الحركة في منشور لها على صفحاتها بمواقع التواصل الاجتماعي، السلطات باتخاذ تدابير مستعجلة في إعداد تراب الجماعات والتهيئة الحضرية.

ودعت إلى حماية وتعزيز الغطاء النباتي والغابوي مضيفة أن الماء والأشجار يسيران جنبًا إلى جنب. وهو أمر لم يحدث بعد بطريقة جذرية وعقابية، والشروع في إعادة تشجير الغابات المتدهورة على نطاق واسع.

كما طالبت بحظر التعشيب على نطاق واسع في المساحات العامة والتوقف عن سقيها، مشددة على أنه أمر غير عقلاني في مثل هذا السياق! وهذه المياه، حتى لو أنها مطهرة، عبر محطات تطهير المياه العادمة، يجب الاحتفاظ بها لغرس وصيانة أشجار جديدة.

وأكدت على أهمية حظر برامج ملاعب جديدة للكولف بجميع جهات المغرب، ووقف سقي الملاعب الموجودة، حتى لو كان بالمياه المطهرة من أجل الاحتفاظ بهذه الاخيرة لري الأشجار، وإطلاق برنامج التشجير الممنهج للمدن.

واقترحت الحركة البيئية وقف عملية التنخيل والشروع في التشجير الممنهج مشددة على أن غرس الشجرة تحمي مياهنا السطحية والجوفية وتساعد على التساقطات المطرية.


موعد الإعلان عن نتائج الباكالوريا وتاريخ الدورة الاستدراكية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى