خلفت 29 قتيلا.. عائلات ضحايا “مصنع طنجة” يطالبون الحكومة بـ”دعم مستعجل”

اشتكت عائلات ضحايا مصنع طنجة التي خلفت 29 وفاة، مما اعتبرته غيابا لمؤسسات الدولة التي تتحمل المسؤولية بطريقة مباشرة على الحادث.

واعتبرت العائلات في رسالة وجهتها إلى رئاسة الحكومة، أن”الحادثة مرتبطة بالشغل وظروفه وليست كارثة طبيعية كما يراد تفسيرها للتخلص من تبعات المسؤولية”، مطالبة بمحاسبة المسؤولين.

وقالت الرسالة إن الحادث وقع “في قبو فيلا تنعدم فيه أدنى شروط الصحة والسلامة المنصوص عليها في مدونة الشغل. هذه الوحدة الصناعية، السيد رئيس الحكومة، كانت تشغل، في ظروف لا إنسانية، 150 عامل وعاملة يدخلون ويخرجون ليل نهار على مرأى ومسمع السلطات”.

وتابع المدر ذاته، أنه “بعد فقدان من كان يعيلها، تعيش حاليا في ظروف مأساوية حيث منا من يعيش وضعا صحيا خطيرا، ومنا من لا يجد ما يقتات به ومنا من سيتعرض للافراغ من مسكنه وحالات العوز والفقر متعددة وسطنا”.

وطالبت الرسالة بـ”تقديم دعم مستعجل للعائلات المنكوبة لتخفيف آثار الفاجعة عليها وتوفير الحماية الاجتماعية والصحية لها كحق تفرضها كل التشريعات والمواثيق الدولية والوطنية على الدولة، خاصة وأن الحادثة مرتبطة بالشغل وظروفه وليست كارثة طبيعية كما يراد تفسيرها للتخلص من تبعات المسؤولية”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى