خطير.. شخص يحاول اغتصاب ابن “فرنسية” بعدما تزوجها بـ”الفاتحة”

كشف محمد الطيب بوشيبة، المنسق الوطني بمنظمة “ما تقيش ولدي”، عن معطيات خطيرة تخص محاولة اغتصاب ابن مواطنة فرنسية، بأحد الدواوير المتواجدة نواحي مدينة أكادير.

وقال بوشيبة، في تصريح لـ”سيت أنفو”، إن المنظمة تلقت اتصالا هاتفيا من طرف مواطنة فرنسية تعيش رفقة طفليها بأحد الدواوير المتواجدة نواحي مدينة أكادير، تتهم شخصا مغربيا بمحاولة اغتصاب طفلها.

وأوضح المنسق الوطني، أن المواطنة الفرنسية تزوجت بشخص مغربي عن طريق الفاتحة، وجلست معه رفقة طفليها، معتقدة أنها وجدت الرجل المناسب بعدما حصلت على الطلاق من طرف زوجها الفرنسي.

وأكد بوشيبة، أن معلمة الطفل الذي لا يتجاوز عمره 10 سنوات، هي من اكتشفت أمر تعرضه لمحاولة الاغتصاب، لأنه كان مضطربا وكثير القلق، ما جعلها تتقرب منه وتحاول أن تفهم ما يقع له.

وأفاد المتحدث نفسه، أن المعلمة أخبرت الأم بالأمر، وهو ما جعلها تربط الاتصال بالمنظمة من أجل معرفة الخطوات التي ستسلكها.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى