اخشيشن: لا للفوضى في مهنة الصحافة والمدخل الأساسي لتنظيمها هو القانون

تحتضن أحد فنادق الدار البيضاء اليوم الإثنين، فعاليات الندوة الوطنية الأولى حول موضوع: ” التنظيم الذاتي للمهنة وأخلاقيات العمل الصحفي “، وذلك من تنظيم النقابة الوطنية للصحافة المغربية.

وفي هذا السياق، قال عبد الكبير اخشيشن، رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، في تصريح لـ ” سيت أنفو” إن تنظيم هذه الندوة المتعلقة بالقوانين المنظمة لمهنة الصحافة، يأتي لتقديم جواب تنظيمي على الخطة الاستراتيجية الأخيرة التي أقرها المؤتمر الوطني التاسع للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، وأيضا من أجل إعطاء الانطلاقة للندوات الجهوية لمناقشة هذه القوانين، علما أن هذه النقطة التي وردت في الخطة الاستراتيجية جاءت بعد تشخيص عميق لأوضاع هذه المهنة، والتي اعتقدنا فيه على أن الجواب الذي يمكن أن نقدمه ونساهم به في تنظيم هو مراجعة هذه القوانين.، بحسب تعبير خشيشين.

وأضاف اخشيشن، أن “التجربة التي أفرزتها هذه القوانين وتنظيمها وتنزيلها على أرض الواقع أظهرت كثيرا من الثغرات، ولكن نعتقد أنها ليست كافية لوحدها ولكنها مقدمة من أجل فتح نقاش وطني مع المهنيين، يكون صريحا من أجل تنظيم المهنة”.

وتابع اخشيشن أنه يجب أن نكون متفقين على وضع باب لمهنة الصحافة نظرا لهذه الوضعية الني نعيشها والتي فيها الكثير من خلاف، حيث هناك من يعتقد أن هناك الكثير من حالات الإقصاء، وهناك من يقول بأنه لا بد من تنظيم مهنة الصحافة.

وشدّد اخشيشن قائلا: ” نحن في النقابة الوطنية للصحافة المغربية، نؤمن أنه لا مجال للإقصاء، ولكن لا مجال للفوضى في قطاع الصحافة والمدخل الأساسي لتنظيمها هو القانون”.

وأشار إلى أن هذه الندوة مناسبة لمناقشة الوسائل التي يمكن تضمينها في القانون لحماية مهنة الصحافة.

وخلص قائلا: ” ارتأينا أن نبدأ بالإصغاء للآخر باعتبار أن التجارب الغربية ستفيدنا في الكثير من القضايا، ونعتقد صادقين أن هذه الندوة ستكون بمثابة انطلاقة لفتح نقاش حقيقي حول مهنة الصحافة.


whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب



جديد سعيد الناصري في ملف “إسكوبار الصحراء”





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى