خبير يرصد مؤشرات إيجابية تستدعي التخفيف الكامل لـ”قيود كورونا” بالمغرب

اعتبر البروفيسور عزالدين الإبراهيمي، مدير مختبر البيوتكنولوجيا الطبية بكلية الطب والصيدلة بالرباط، أن عددا من المؤشرات المسجلة المرتبطة بالوضعية الوبائية بالمغرب، تسمح له بتخفيف القيود الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

وأكد عضو اللجنة العلمية والتقنية المتتبعة لكوفيد 19، اليوم الأحد في تدوينة على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أنه حان الوقت للإعلان عن جدولة زمنية محددة للرفع التدريجي لبقية القيود المفروضة جراء الجائحة.

وكشف الإبراهيمي عددا من المعايير العلمية الداعية للتخفيف الكامل للتدابير الاحترازية، أولها نسبة ملئ أسرة الإنعاش التي تعتبر غير مرهقة للمنظومة الصحية وتمكن من استئناف الإيقاع الروتيني للعناية الصحية، فضلا عن أن نسبة ومعدل الإصابة بالكوفيد تمكن من التحكم في انتشار الفيروس دون المخاطرة بـ”إشعال الوباء”.

وأضاف المتحدث، أن الحالة المناعاتية للمواطنين والمقرونة بعدم ظهور متحور جديد، لأن المشكل اليوم ليس هو انتشار الفيروس بل الهدف هو حماية الأشخاص الستينيين وفي وضعية هشاشة صحية من الموت”.

وشدد على أن الكثير من المعطيات العلمية تغيرت مع أوميكرون، وتسمح بالتفكير في الرفع التدريجي للقيود المفروضة جراء كوفيد-19 قائلا “علينا بخارطة طريق واضحة وبجدولة زمنية واضحة تعكسان توازنا بين الحماية المستمرة للجمهور واستعادة الحياة الاجتماعية والاقتصادية مع إمكانية إعادة فرض القيود في حالة تفشي المرض مرة أخرى او مواجهة انتكاسة وبائية جديدة”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى