خبير في الصحة يكشف سيناريوهات تخفيف الإجراءات الاحترازية بالمغرب

كشف الطيب حمضي، الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، عن السيناريوهات الممكنة للتخفيف من الإجراءات التقييدية لمواجهة تفشي فيروس كورونا بالمملكة.

وأوضح حمضي في مقال له، توصل به “سيت أنفو”، أنه من الممكن التخفيف من بعض الإجراءات التقييدية بل ازالة بعضها تماما خلال الأيام والأسابيع القليلة القادمة تحت شروط معينة، أهمها السيطرة على الوضع الوبائي، واحترام التدابير الاحترازية، تسريع عملية التلقيح، واستعمال جواز اللقاح في الأنشطة والأماكن العامة، ويقظة المواطنين والسلطات الصحية تجاه تطور الوباء على المستوى الوطني والعالمي لكشف أي انتكاسة أو ظهور لمتحورات جديدة.

واستحضر الخبير عددا من المعطيات بخصوص الحالة الوبائية بالمملكة “الماضية في التحسن”، والخروج من الموجة الثالثة جار، مشيرا إلى أن هناك تراجع في عدد الإصابات والحالات الخطرة والوفيات، وانخفاض في معدل ملء أقسام الإنعاش المخصصة لكوفيد -19 من أكثر من النصف إلى الربع، وكذا انخفاض في معدل إيجابية التحاليل من أزيد من 25 في المائة إلى أقل من 10 في المائة.

وأشار حمضي أيضا إلى أن المملكة تشارف على تغطية 60 من الساكنة بالجرعة الأولى من اللقاح و50 في المائة بالجرعتين معا، كما أن هناك إقبالا مهما على تلقيح التلاميذ من 12 الى 17 سنة، حيث أخذ أكثر من ثلث الفئة المستهدفة الجرعة الاولى في ظرف أسبوعين، والعملية متواصلة.

واعتبر أن هذه المعطيات “مهمة ومشجعة ومطمئنة” لكنها لا تسمح للمملكة بالرفع الكلي للإجراءات الترابية والحاجزية، ولكنها تسمح بالتخفيف منها بشكل كبير كمرحلة أولية قبل إلغاء عدد منها لاحقا.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى