خبير: المغرب سيعرف ارتفاعا كبيرا للحالات الحرجة بسبب كوفيد وهؤلاء معرضون لخطر الوفاة

في تعليقه على الارتفاع المقلق لتزايد عد الإصابات والحالات الحرجة الناتجة عن فيروس كورونا بالمغرب بعد دخول المتحور “أوميكرون”، قال البروفيسور عز الدين الابراهيمي، عضو اللجنة الوطنية العلمية والتقنية لكوفيد 19، إن ارتفاع حالات الإصابة بكورونا كان مرتقبا، مشيرا إلى أنه من بين أربعة أشخاص أجروا تحليلة كورونا بالمغرب تأكد إصابة واحد منهم.

وأضاف البرفيسور الإبراهيمي، خلال حلوله ضيفا أمس السبت على النشرة المسائية للقناة الثانية “دوزيم”، أنه إذا تم رفع التحاليل المنجزة يوميا بالمغرب من 35 ألف إلى 100 ألف، فإن حالات الإصابة بكورونا سترتفع بكثير، مرجحا أن يكون عدد الإصابات بكوفيد أكثر بكثير من ذلك المسجل أمس السبت (8826 إصابة).

وأوضح عضو لجنة التلقيح، أن المتحور “أوميكرون” رغم أنه لا يؤدي إلى كثرة الحالات الحرجة لكن هناك رقم معين للحالات الحرجة يتصاعد يوميا، مشيرا إلى أن المغرب سيعرف تسجيل عدد كبير من الحالات الحرجة واحتمال تسجيل وفيات أكثر.

وحذر الإبراهيمي، الأشخاص الذين يتجاوزون ستين سنة ولديهم أمراض مزمنة وهشاشة صحية وغير ملقحين ضد كوفيد من خطر الوفاة، مبرزا أن مقارنة هذه الفئة بنظيرتها الملقحة، يُظهر أن غير الملقحين لديهم حظوظ سيئة للإصابة بكوفيد سبع مرات أكثر والذهاب إلى المستشفى 34 مرة أكثر من الملقحين وإلى الإنعاش 64 مرة أكثر من غير الملقحين، ولديهم حظوظ  سيئة أيضا أكثر من 40 مرة ليتوفوا بسبب كوفيد.

وشدّد عضو لجنة التلقيح على ضرورة تلقيح الأشخاص المسنين الذين يتجاوزون ستين سنة، تفاديا لدخولهم إلى أقسام الإنعاش ومواجهة خطر الوفاة بسبب كوفيد.

وكانت وزارة الصحة والحماية والاجتماعية، أعلنت أمس السبت، أن المغرب سجل 8826 إصابة بفيروس (كوفيد-19)، و5196 حالة شفاء، فيما تم تسجيل تسع وفيات، خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأضاف وزارة الصحة في نشرتها الخاصة بالحالة الوبائية لكوفيد-19، أن الحصيلة الجديدة للإصابات بالفيروس رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى مليون و43 ألف و225 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس 2020، فيما بلغ مجموع حالات الشفاء التام 972 ألف و291 بنسبة تعاف تبلغ 2، 93 في المائة، فيما بلغ عدد الوفيات 14 ألف و963 بنسبة فتك تصل إلى 4، 1 في المائة.

وبحسب ما أوردته وزارة الصحة، في نشرتها الخاصة بالحالة الوبائية، فإن ثلاثة ملايين و780 ألف و397 شخصا تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح المضاد للفيروس، فيما ارتفع عدد الملقحين بالجرعة الثانية إلى 23 مليون و8141 شخصا، مقابل 24 مليون و612 ألف و592 شخص تلقوا الجرعة الأولى

وبلغ مجموع الحالات النشطة 55 ألف و971 حالة، فيما بلغ عدد الحالات الخطيرة أو الحرجة الجديدة 107 حالات خلال الـ24 ساعة الأخيرة، ليصل مجموع هذه الحالات إلى 464 حالة، 16 منها تحت التنفس الاصطناعي الاختراقي.

وبلغ معدل ملء أسرة الإنعاش المخصصة ل(كوفيد-19)، 8، 8 في المائة.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى