حقوقي يحذر الشباب من عدم ارتداء خوذة الرأس أثناء قيادة الدراجات

حذر عبد الواحد زيات، رئيس الشبكة المغربية للتحالف المدني للشباب، من عدم ارتداء خوذة الرأس “الكاسك” ومحاولة تجنب شرطة المرور هروبا من تسجيل المخالفة.

وأوضح زيات أن ذلك يتم دون مراعاة حجم الخطر الذي يتهدد هؤلاء في حالة وقوع حادثة سير، وما يمكن أن تخلفه لهم من أضرار خاصة على مستوى الرأس.

واعتبر الناشط الحقوقي ضمن تصريح لـ”سيت أنفو”، قيام شرطة المرور بحملة على الخوذة في صالح سائقي الدراجات أكثر وحماية لهم، مضيفا “عندما سيصاب شخص يقود دراجة نارية أو من يرافقه لن تأتي الإصابة في رأس الشرطي لأن من يقود الدراجة هو المسؤول الأول عن حماية نفسه ومن معه”.

ودعا المتحدث إلى توسيع الحملة التحسيسية مع الشباب بضرورة احترام قانون السير، ووضع خوذة الرأس كأمر ضروري دون أية عقدة نفسية في وضعها، مضيفا “بل على العكس أن يكون وضع الخوذة حاجة أساسية لحماية نفسك وحماية غيرك لأنه فاش غادي تجي فيك الدقة غادي تلقى رأسك محمي بالخوذة ولكن إذا كنت بدونها غادي تفرشخ بزاف ولن يحس بالألم الشديد إلا أنت، وشحال من واحد جات فيه الضربة ديال الموت “.

وأكد على ضرورة بذل الوكالة الوطنية للوقاية من حوادث السير والأمن الوطني، مجهودات في التوعية الطرقية بالمدارس و الجامعات وفي الإعلام العمومي والخاص، ومع الجمعيات، إضافة إلى توسيع التوعية الطرقية بشكل عام وبتحسيس الشباب والمراهقين باستعمال الخوذة، مشددا على أن “تحرير المخالفات بشأنها وحده غير كاف، وأن العناد من بعض الشباب بعدم وضع الخوذة هو انتحار على الطرقات سيكون الضحية الأولى منه الشخص العنيد والمتهور”.


موجة حر شديدة تصل لـ 47 درجة تضرب هذه المدن المغربية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى