حقوقيون ينتقدون فتح المدارس خلال العطلة من أجل “الدعم”

استنكرت الجمعية المغربية لحقوق الانسان، فرع المنارة مراكش، ما وصفته بعدم اكتراث الجهات الوصية على قطاع التعليم بحقوق الطفل خاصة الحق في اللعب، وحق استفادته من عطلة مبرمجة في المقرر الوزاري تتيح له خاصة في المناطق القروية المهمشة الاجتماع اللقاء بأسرته.

وانتقدت الجمعية في بيان لها فتح المؤسسات التعليمية في العطلة البينية الثانية بين 4و10 دجنبر لغرباء عن العملية التعليمية، لانجاز الدعم الذي لم تحدد المديريات الإقليمية نسبة ولا كيفية انجازه ولم يحظى بأي شكل من اشكال التتبع والتقييم والتقويم، وجعل صور التلميذات والتلاميذ والحجرات الدراسية والمؤسسات التعليمية مواد. إعلامية متداولة بشكل فاضح على منصات التواصل الاجتماعي.

ودعت الجمعية، الدولة ومن خلالها الوزارة الوصية إلى معالجة الأسباب الحقيقية للأزمة دون الاستمرار في برامج فاشلة مثل دعم تربوي لم يغطي اصلا سوى نسبة 0,75 في المئة من المؤسسات التعليمية ومفتقر للجودة والتخطيط ومسند لجهات لا تربطها أية علاقة لا وجدانية ولا نفسية مع المستهدفين.

وقالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إنها إذ “ترفض بالقطع كل اشكال استغلال الطفولة والإجهاز على الحق في التعليم، تحمل كامل المسؤولية للسلطات التربوية وطنيا، جهويا واقليميا الاستمرار في تسليع التعليم والبحث عن حلول ترقيعية تزيد من معاناة الأسر وتعمق الجهل لدى المتعلمين”.


whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب



نجم المنتخب المغربي يثير اهتمام برشلونة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى