حزب الكتاب يُطالب بحماية القدرة الشرائية وحل مسألة التعاقد بشكل نهائي

دعا حزب التقدم والاشتراكية إلى “اتخاذ كل ما يلزم من تدابير من أجل حماية القدرة الشرائية للمواطنات والمواطنين، والفئات الفقيرة والهشة على وجه التحديد، مع ضرورة نهج مقاربات استباقية ناجعة في التعامل مع السوق الدولية وتقلباتها وإكراهاتها.

وأوضح بلاغ توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، أن “المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية تداول في الوضع الاجتماعي الذي تبعث بعض مظاهره على القلق، لا سيما بالنظر إلى الزيادات التي تعرفها أسعار عدد من المواد الأساسية، ويعتبر أن من شأن ذلك أن يثقل أكثر كاهل الأسر المغربية، وخاصة المستضعفة منها، وأن يفاقم أوضاعها المادية المتأثرة سلبا بتداعيات جائحة كوفيد 19”.

وأعرب الحزب عن أمله في أن “يتم هذا الدخول المرتقب في أحسن الأجواء والظروف بالنسبة للطلبة والتلاميذ والأسر وهيئات التدريس والإدارة، على حد سواء”.

في هذا السياق، أكد المكتب السياسي على “ضرورة إيلاء الاهتمام الأقصى بإصلاح منظومة التربية والتكوين، وتسريع وتيرته، وتوفير كافة شروط نجاحه على كافة المستويات”.

وشدّد على أنه “ما يقتضي تصفية الأجواء الاجتماعية بهذا القطاع الحيوي وتفادي احتقانه، من خلال تجاوز مسألة التعاقد وحلها بشكل نهائي، على أساس المساواة الكاملة بين المدرسين في الحقوق والواجبات، وأيضا من خلال السعي نحو طي ملفات بعض الأساتذة المحتجين المعروضة على القضاء”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى