جمعية تتهم مصحات خاصة بالمغرب بالمتاجرة بالمرضى باتفاق مع سائقي سيارات الإسعاف

كشفت الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة، اتجار بعض المصحات الخاصة في المرضى، بالاتفاق مع بعض سائقي سيارات الإسعاف، واعتبرت أن توجيه المرضى لمصحات بعينها بناء على اتفاق مسبق، يعد اتجارا في البشر واستغلالا لآلام المرضى ومعاناتهم.

وأفادت الجمعية في بلاغ صحفي لها، أنها تتابع بكثير من القلق عددا من الممارسات الشائنة التي لا يمكن وصفها إلا بكونها غير مواطنة وغير مسؤولة، صادرة عن بعض أرباب المصحات الخاصة بتنسيق مع عدد من سائقي سيارات الإسعاف بالقطاع الخاص، التي تستغل آلام المرضى وأمراضهم، وتعمل على توجيههم من مؤسسات صحية إلى مصحات بعينها، وهو ما يعتبر نوعا من أنواع الاتجار بالبشر، واستغلالا بشعا لهم ولأسرهم وهم في وضعية هشّة.

وأوضحت الجمعية في بلاغ لها، أنها دأبت على تسمية الأشياء بمسمياتها، وعلى التوجه لكافة المواطنات والمواطنين، بخطاب مسؤول وصريح وشفاف، للدفاع عن مهنة الطب بشكل عام وعن القطاع الخاص تحديدا وعن الأدوار الحيوية والمحورية والطلائعية للمصحات الخاصة وعن الحيف الذي تتعرض له في عدد من الحالات، تشدد بالمقابل على أن السلوكات التي لا تحترم أخلاقيات المهنة، والتي تصدر عن بعض المنتسبين إلى القطاع الخاص، لن تثنيها عن انتقادها والتنديد بها، وتؤكد أن كل سلوك حاد عن المسار الإنساني والقانوني والأخلاقي ستعمل على التنبيه إليه، كما اعتادت على ذلك دائما، وبأنها ستواصل القيام بمهامها لخدمة الصالح العام وللارتقاء بمهنة الطب ولتطوير القطاع وتنظيفه من الشوائب، بكل عزم وجدية.

وأضافت أنها، تؤكد رفض كل السلوكات الأحادية التي تمس بالمجهودات الوطنية والإنسانية والاجتماعية التي تقوم بها المصحات وطنيا، التي تحترم أخلاقيا المهنة، والتي تمارس مهامها بكل وضوح وشفافية، وتشدد على أن استمرار استغلال المرضى استغلالا بشعا هو أمر مرفوض على كل الأصعدة، إنسانيا وأخلاقيا، وبأنها ستواجه بكل السبل والوسائل القانونية المتاحة كل الانحرافات التي تسيء للقطاع الصحي في بلادنا بشكل عام.

ونبهت الجمعية، إلى أن بلادنا تقطع أشواطا جد مهمة لتنزيل الورش الملكي الرائد للحماية الاجتماعية، وضمنه محور تعميم التغطية الصحية، بما يضمن ولوجا عادلا ومتكافئا لكافة المواطنات والمواطنين للعلاجات بكافة تراب المملكة، وهو ما يتطلب الانخراط الجماعي والمساهمة البناءة والمسؤولة في تحقيق عدالة صحية لكافة المغاربة، وصون حقهم في اختيار الأطباء والمؤسسات التي تعالجهم دون توجيه أو تقييد.

وتؤكد الجمعية، على أن القطاع الخاص هو شريك أساسي للقطاع العام في دعم وتجويد وتطوير المنظومة الصحية، وبأن المصحات الخاصة ستواصل القيام بأدوارها ومهامها في إطار من النزاهة والشفافية واحترام القوانين والقيم الكونية التي على الجميع الاحتكام إليها في ممارساته اليومية.


موعد الإعلان عن نتائج الباكالوريا وتاريخ الدورة الاستدراكية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى