جدل البكالوريا القديمة بالمغرب.. مطالب بتشجيع الدراسة الليلية لتفادي الاكتظاظ

ثمنت منظمة بدائل للطفولة والشباب، النقاش الدائر حول “أحقية الطلبة القدامى الحاصلين على شهادة البكلوريا بالتسجيل بالجامعات والكليات المغربية”، معتبرة إياه تعبيرا صريحا عن حركية مجتمع يسعى لطلب العلم والمعرفة، وهو ما يلزم الدولة على تشجيع سياقه السياسي، والسعي بكل الوسائل لحذف الحواجز المرئية والخفية.

وطالبت المنظمة في بلاغ لها، بخروج وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، من المنطقة الرمادية التي تشجع عمداء الكليات على استغلال هذا الموقف الضبابي، وتوجيه مذكرة وزارية واضحة البنود لكافة رؤساء الجامعات بالتعامل مع كل الحاصلين على شهادة البكالوريا مهما كان سنة إصدارها على قدم المساواة.

ودعت الهيئة، الجامعات والكليات إلى حذف لكل العراقيل الإدارية الظاهرة والخفية التي تحرم الطلبة القدامى من الاستفادة من حقهم الدستوري المرتبط بالعودة للدراسات العليا.

كما شددت على ضرورة تشجيع الوزارة الوصية المواطنين مهما بلغ سنهم، على الانخراط في مجتمع المعرفة، والبحث عن بدائل حقيقية لتصالح الجامعات مع المجتمع عبر خلق مسالك خاصة بالمتقدمين في السن في الحصول على شواهد جامعية وإن كانت شرفية.

واقترحت المنظمة تشجيع الدراسة الليلية وسلك تقنيات التفويج لتفادي الاكتظاظ، وإدراج البكالوريا القديمة في كل البرامج البيداغوجية والسماح للحاصلين عليها وفق الشروط والمساطر المتبعة على التسجيل في الكليات والمؤسسات ذات الاستقطاب المحدود.

ولفتت إلى أهمية مراجعة أدوار الجامعة ومجالسها الإدارية، وجعلها مؤسسات أكثر انفتاحا على المجتمع تشجيعا للتجاوب مع العلم، وتحقيق مجتمع المعرفة الذي يسعى إلى تطبيقه مخرجات النموذج التنموي الجديد.


دنيا باطمة ووالدتها وشقيقتيها يصدمن متابعيهن على الأنستغرام -صورة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى