توقف أشغال محطة القطار الرباط المدينة يجر وزير النقل للمساءلة البرلمان

دخل البرلمان على خط توقف أشغال محطة القطار الرباط المدينة، حيث طالب الحموني وزير النقل بالكشف عن الأسباب الحقيقية لهذا التوقف، الذي بات يؤثر سلبا على تحركات المسافرين وعلى المحطة ككل.

وقال رشيد الحموني رئيس فريق التقدم والاشتراكية في سؤال وجهه إلى محمد عبد الجليل وزير النقل، أن ساكنة مدينة الرباط، ومستعملو محطة القطار الرباط – المدينة، تتطلع منذ مدة طويلة، إلى إنهاء الأشغال بهذه المحطة السككية، وإلى أن تظهر في حلة أنيقة تشبه المحطات الأخرى العديدة، التي تم إنجازها خلال السنوات الأخيرة، والتي تضاهي نظيراتها في البلدان المتطورة.

وأضاف البرلماني عن المعارضة في سؤاله الكتابي أن أشغال إعادة تهيئة محطة القطار الرباط ـ المدينة لا تزال متوقفة، حتى أنها صارت شبه مهملة؛ وهو ما يضايق مستعملي المحطة المذكورة، ويؤثر سلبا على انسيابية وسلاسة تحركات المسافرين الذين يستخدمونها، وكذا على جمالية ونفعية عدد من فضاءاتها.

وبناء على هذا الوضع، دعا الحموني وزير النقل إلى الكشف عن أسباب توقف أشغال محطة القطار الرباط المدينة، وعن الأفق الزمني لاستئناف وإنهاء هذه الأشغال.

يشار إلى أن تهيئة محطة الرباط المدينة، إلى جانب مشاريع أخرى، خلقت أزمة بين منظمة اليونسكو والسلطات المغربية، بعدما اعتبرت المنظمة الأممية أن توسيع محطة السكك الحديدية الرباط المدينة وبرج محمد السادس، يهددان الرباط بفقدان شعار ”التراث الإنساني”، الذي منحته إياها المنظمة سنة 2012. وذلك بسبب تعارضها مع المعايير التي اعتمدتها المنظمة الأممية لتصنيف المدينة العتيقة للرباط تراثا عالميا إنسانيا.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى