تنسيق نقابي يخوض إضرابا وطنيا عاما احتجاجا على موجة الغلاء

أعلن التنسيق النقابي المكون من الكونفدرالية العامة للشغل، وفيدرالية النقابات الديمقراطية، والمنظمة الديمقراطية للشغل، عن عزمه خوض إضراب وطني عام في قطاعات الوظيفة العمومية والمؤسسات العمومية، والجماعات الترابية والنقل واللوجستيك، وذلك يوم 20 يونيو الجاري.

وتحتج هذه النقابات على “تدهور الوضع المعيشي للطبقة العاملة وفئات واسعة من الطبقات الاجتماعية والفقيرة في المجتمع، وكذا القرارات الحكومية المتعلقة بالزيادات المتتالية في أسعار المواد الأساسية وأسعار المحروقات، علاوة على الزيادات المتكررة في أسعار بعض المواد الغذائية الأساسية”.

وشددت النقابات في بلاغ مشترك لها على أن هذه الزيادات تهدد الأمن الغذائي لملايين المغاربة، وذلك في ظل استمرار تداعيات جائحة كورونا وآثار الجفاف، وعلى الخصوص، على ساكنة العالم القروي وعلى جميع الفئات التي تعيش الخصاص والهشاشة.

وطالبت الحكومة بوضع حد لهذا الوضع من خلال  إقرار زيادة حقيقية في الأجور ومعاشات التقاعد، مما يتلاءم ومعدلات التضخم ضمانا لاستفادة كل المواطنين من ثرواتهم الوطنية، وتحقيق العدالة الاجتماعية. يضيف البلاغ.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى