تنسيق نقابي يتهم وزارة “أمزازي” بالاستفراد بالقرارات ويدعو أطر التوجيه والتخطيط إلى إضراب وطني

رفض التنسيق النقابي FNE  وCDT لأطر التوجيه والتخطيط التربوي، كل التدابير والقرارات الوزارية “الانفرادية”، مستنكرا ما اسماها “محاولة التفاف الوزارة على الملف المطلبي لأطر التوجيه والتخطيط عبر تصريحات الوزير بالبرلمان واختزال مطالبهم في مرسومين يعتبران تحصيل حاصل”.

وأكد التنسيق النقابي في بلاغ توصل “سيت أنفو” بنسخة منه،  على أن الحل النهائي للملف لن يتم إلا من خلال توحيد الإطار في إطار مفتش في التوجيه أو مفتش في التخطيط وذلك عبر تغيير إطار المستشارين من خريجي ما بعد 2004 إلى مفتشين وإدماج المرتبين منهم في الدرجة الثانية دفعة واحدة في إطار مفتش من الدرجة الأولى وبأثر مالي وإداري.

ودعا التنسيق إلى إضراب وطني لمدة 24 ساعة يوم الأربعاء المقبل، وذلك من “أجل مطالب هيأة التوجيه والتخطيط العادلة والمشروعة، وضد لكل القرارات التي تهدف إلى تبخيس تكوين وخبرة أطر هذه الهيأة وتقزيم أدوارها داخل منظومة التربية والتكوين”.

واعتبر المصدر ذاته، سكوت الوزارة على المراسيم المنظمة للهيأة “تهربا من المأزق الذي وضعت نفسها فيه بعدم توحيد الإطار بين المستشارين والمفتشين بعد أن اشترطت شروطا تفوق شروط ولوج العديد من المراكز”.

وشدد التنسيق، على أن “اللقاءات الأخيرة حول الأطر المرجعية فاقدة للمصداقية ولن تساهم إلا في تأزيم الوضعية بمجال التوجيه كما هو حال سابقاتها والتي أبانت عن جهل القائمين بالوحدة المركزية بما يجري داخل المنظومة”.

وطالب بتفعيل الأدوار الريادية والاستشرافية والتأطيرية لأطر التوجيه والتخطيط التربوي، بعد توحيد الإطار واحترام مهامهم واختصاصاتهم بالمنظومة؛ والرفع من التعويضات الخاصة بهم”.

كما عبر عن رفضه لـ”انفراد الوزارة بإصدار القرارات والقوانين المنظمة لأطر التوجيه والتخطيط دون استشارة المعنيين”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى