تلاميذ وطلبة وأطباء ضمن المتورطين في أحداث شغب مركب الأمير مولاي عبد الله

كشف نبيل الدخش، نائب برلماني عن الحركة الشعبية بمجلس النواب أن هناك تلامذة وطلبة وأطباء ضمن الأشخاص الذين اعتقلتهم السلطات الأمنية، على إثر أحداث الشغب التي عرفها المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله.

ووجه النائب الحركي سؤالا إلى عبد اللطيف وهبي، وزير العدل، قال فيه إنه على إثر أحداث الشغب التي عرفها المركب الرياضي الأميري مولاي عبد الله مؤخرا، على إثر إجراء مباراة في كرة القدم، قامت السلطات الأمنية بمجموعة من الاعتقالات، وتمت إحالة المعتقلين على الجهات القضائية المختصة من أجل مباشرة المساطر القضائية، التي ستترتب عنها بدون شك إدانة المتورطين في الأحداث، وإخلاء سبيل الأشخاص الذين لن تثبت إدانتهم.

وقال البرلماني إنه يؤكد احترامه للقضاء والحرص على استقلاليته، ويساءل وزير العدل عن أطوار هذا الملف وعدد الأشخاص الذين طالهم الاعتقال سواء من الأحداث أو غير الأحداث، وآفاق البت في هذا الملف، لاسيما أن من بينهم تلاميذ وطلبة متمدرسون وأطباء وآخرون يشتغلون في قطاعات أخرى.

وكان بلاغ للوكيل العام للملك، كشف أنه على إثر أحداث الشغب التي أعقبت انتهاء مباراة في كرة القدم احتضنها المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله يوم الأحد 13 مارس 2022، والتي خلفت عدة إصابات في صفوف 103 من أفراد القوات العمومية و23 من المواطنين بالإضافة إلى خسائر مادية في سيارات مملوكة للدولة وأخرى للخواص، مع إحراق مركبة وتخريب وتعييب مرافق ومنشآت تابعة للمركب الرياضي المذكور، وارتكاب سرقات وعرقلة السير بالطريق العام، مما أحدث هلعا وخوفا لدى المواطنين وتسبب في اضطراب الأمن والنظام العام، فقد تم ضبط وإيقاف مجموعة من الأشخاص المشتبه في ارتكابهم ومشاركتهم في هاته الأفعال بلغ عددهم 70 شخصا ضمنهم 18 حدثا.

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى