تقرير اليزمي يخلق الجدل بين الدفاع وممثل النيابة العامة

عرفت القاعة 7 بمحكمة الإستئناف بالدارلبيضاء مشادات كلامية بين ممثل النيابة العامة والنقيب عبد الرحيم الجامعي عقب رفض حكيم الوردي تسلم تقرير المجلس الوطني لحقوق الانسان بعدما قدم أحد محامي معتقلي حراك الريف، تقريرا يوضح تعرض الزفزافي ومن معه للتعذيب أثناء تواجدهم لدى الشرطة القضائية.

وشكك ممثل النيابة العامة بصحة الوثيقة بالقول “النيابة العامة ترفض هذا التقرير هذا اذا اعتبرناه تقريرا”، الشيء الذي أثار حفيظة النقيب عبد الرحيم الجامعي معتبرا أن” النيابة العامة تشكك في وثيقة صادرة عن مؤسسة دستورية وشريك في الإصلاح القضائي”.

وعقب ممثل النيابة العامة قائلا، “لقد قلت أنها وثيقة غير قضائية والذي استلمته هو صورة شمسية لوثيقة وليس تقريرا” بعد مغادرة ممثلة المجلس الوطني قاعة المحكمة.

وفي السياق ذاته، عبر النقيب الجامعي بسخرية “هاد الناس اللي كتبو هاد التقرير خاص النيابة العامة تأمر بالاعتقال ديالهم ويديوهم لعكاشة ماشي يجيو هنا على هاد الحساب”، وبعد ذلك غادرت ممثلة المجلس الوطني قاعة المحكمة للحديث في الهاتف، وأخذ ممثل النيابة العامة الكلمة محاولا توضيح كلامه، حيث قال، “لقد قلت أنها وثيقة غير قضائية والذي استلمته هو صورة شمسية لوثيقة وليس تقريرا”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى