تفاصيل جديدة ومثيرة بشأن ملف “الطقوس الشيطانية” بطنجة

قررت الغرفة الاستئنافية لدى محكمة الاستئناف بطنجة، بحر الأسبوع الماضي، إحالة ملف ما بات يعرف بـ”الطقوس الشيطانية” على الخبرة الطبية، وذلك بغرض إعادة البحث مع الطفلين المصرحين في القضية، حيث تنتظر إحالتهما على طبيب نفسي متخصص، بغرض الاستماع إليهما في محاضر رسمية، وبالتالي الحصول على إجابات دقيقة بشأن ما ورد على لسانهما أمام الضابطة القضائية وقاضي التحقيق، وكذا أمام المحكمة، حول الاتهامات التي قاما بتوجيهها إلى المتهمين في الملف، بمن فيهم والدتهما التي قالوا إنها مشاركة في الجريمة على حد وصفهما.

ويتابع في هذا الملف، بحسب ما أوردته جريدة الأخبار في عددها اليوم الأربعاء، أربعة أشخاص في حالة اعتقال بعدما أدينوا ابتدائيا لأجل “المشاركة في هتك عرض قاصر، والخيانة الزوجية وحماية البغاء وجلب أشخاص للتعاطي له، والإخلال العلني بالحياء والمشاركة في ذلك، وهتك عرض قاصر بالعنف”.

وسبق للمحكمة أن استدعت مختلف أطراف الملف، سواء الشهود، أو الذين وردت أسماؤهم في محاضر الضابطة القضائية، إلى الجلسة التي انعقدت في منتصف الشهر المنصرم، وكذا الطفلين اللذين تعرضا لجلسات جنس جماعية و”طقوس شيطانية”، حسب إفاداتهما أمام الضابطة القضائية، والتي استبعدتها المحكمة في وقت لاحق.

وتشبث المتهمون (أم الطفلين وسائق سيارة أجرة ومقاول في البناء وسيدة أخرى)، بإنكار معرفة بعضهم البعض، أو تورطهم في القضايا الجنسية، أما الطرف المشتكي والمطالب بالحق المدني فهو رب الأسرة، الذي قال إنه حين كان يشتغل بمدينة الناظور في شركة للتصدير والاستيراد، تفاجأ بأن زوجته المتهمة والمعتقلة حولت عمارته السكنية التي يملكها ويكتريها لعدد من الأشخاص، منهم متهمون في القضية، إلى وكر للدعارة أمام أعين ابنيها.


مكتب الرجاء يحضر مفاجأة سارة لزينباور واللاعبين

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى