تعميم الحماية الاجتماعية.. مؤسسة الشيخ خليفة تدعم جهود الدولة من خلال وحداتها الاستشفائية

يعرف ورش تعميم الحماية الاجتماعية، وفق رغبة الملك، تقدما ملموسا. ويشكل يوم أمس الخميس، 1 دجنبر 2022، تاريخا يجب الاحتفاظ به في الذاكرة الجماعية للمغاربة، على اعتبار أنه شهد انتقال 4 ملايين أسرة، مسجلة في نظام “راميد”، بشكل تلقائي إلى التأمين الصحي الإجباري عن المرض.

وفي إطار هذه الدينامية، ووفق نهج تضامني وتطوعي، يستعد المستشفى الجامعي الدولي الشيخ خليفة، إلى مؤازرة مجهودات الدولة الهادفة لتعميم التغطية الصحية الإجبارية عن المرض لكل المغاربة، وذلك من خلال لعب دور “الثالث المؤدي” والذي يعني تحمل المستشفى للجزء الباقي على عاتق المريض، بعد تدخل الدولة، لفائدة كل المؤمنين الجدد الخاضعين سابقا لنظام المساعدة الطبية راميد، الذين اختاروا العلاج داخل وحداتها الاستشفائية.

علاوة على ذلك، سيحتفظ المنتسبون سابقا لراميد بمزايا الولوج إلى التطبيب في المستشفى العمومي، كما أن انتقالهم التلقائي إلى التأمين الصحي الإجباري عن المرض سيمنحهم الآن الحق في استرجاع مصاريف التداوي، وفق سلة العلاجات نفسها التي يتمتع بها موظفو القطاع العام ومستخدمو القطاع الخاص.


حمد الله يرد على تصريح وليد الركراكي





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى