تعليق الرحلات و”الإغلاق” وتشديد الإجراءات من جديد.. مسؤول بوزارة الصحة يوضح للمغاربة

نوّه معاد المرابط، منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، بالقرار الذي اتخذته السطات المغربية والقاضي بتعليق جميع الرحلات المباشرة من وإلى المملكة المغربية لمدة أسبوعين ابتداء من أمس الإثنين بسبب المتحور الجديد لفيروس كورونا “أوميكرون”، الذي ظهر في البداية بجنوب إفريقيا قبل أن ينتقل إلى عدد من الدول الإفريقية وكذا بعض دول أوروبا.

وقال المرابط، خلال استضافته أمس الإثنين بالنشرة المسائية على القناة الثانية “دوزيم”، إن المغرب دائما يتخذ قرارات استباقية، وهذه القرارات والإجراءات فضلا عن مجموعة من الإجراءات المتعلقة بالمنظومة الصحية، هي التي جعلت البلد وبكل تجرد ناجحا في التعامل مع هذه الجائحة العالمية التي غلبت عدد من الدول بمنظومة صحية قوية.

وأوضح المسؤول بوزارة الصحة، أن المتحور “أوميكرون” يبدو من الناحية البيولوجية النظرية، أنه من أصحاب المتحورات، حيث تم الإعلان عنه يوم 24 نونبر الجاري بناء على تحاليل أجريت يوم 9 نونبر الجاري، الأمر الذي سمح بانتشاره في عدد من دول العالم.

وأضاف المرابط، أنه لحد الساعة لم تسجل أية حالة إصابة بـ”أوميكرون” بالمغرب، فكان لا بد من اتخاذ السلطات المغربية لقرار إغلاق الحدود البحرية والجوية.

وحول إمكانية اتخاذ السلطات المغربية، لإجراءات وتدابير مستقبلية تتعلق بالإغلاق وتشديد الإجراءات في إطار السياق العالمي المتسم بالمخاوف المتزايدة بشأن المتحور الجديد “أوميكرون”، قال المرابط، إن كل شيء مرتبط بالحالة الوبائية على الصعيدين العالمي والوطني، مضيفا “اليوم وبعد 15 أسبوعا من الانخفاض المستمر لحالات الإصابة بكوفيد-19 على الصعيد الوطني، لأول مرة نسجل ارتفاعا طفيفا في عدد الإصابات بالرغم من أنه غير مخيف”.

وخلص المرابط، إلى أن هناك تتبع مستمر للحالة الوبائية على الصعيد الوطني والدولي، مبرزا أن الإجراءات المحتمل اتخاذها ستكون وفق الحالة الوبائية، سواء تعلق الأمر بالأسفار والرحلات الدولية أو بخصوص الإجراءات الداخلية التي ستكون مبنية على تطور الحالة الوبائية على الصعيد الوطني.

جدير بالذكر، أن اللجنة بين وزارية لتتبع كوفيد، أعلنت تعليق جميع الرحلات المباشرة للمسافرين في اتجاه المملكة المغربية، لمدة أسبوعين، ابتداء من اليوم الإثنين 29 نونبر 2021 على الساعة الحادية عشرة ليلا و 59 دقيقة.

وأفادت اللجنة ذاتها، أن هذا القرار يأتي جراء التفشي السريع للمتحور الجديد لفيروس كوفيد-19 “أوميكرون”، خاصة في أوروبا وإفريقيا، ومن أجل الحفاظ على المكاسب التي راكمها المغرب في مجال محاربة الجائحة وحماية صحة المواطنين.

وأضاف البلاغ ذاته، أنه سيتم تقييم الوضع بشكل منتظم من أجل تعديل الإجراءات الضرورية، عند الحاجة.

من جهتها أعلنت، الخطوط الملكية المغربية، أنه تبعا لقرار السلطات المغربية، تم تعليق الرحلات الجوية الدولية للخطوط الملكية المغربية من وإلى المغرب في كلا الاتجاهين ابتداءً من 29 نونبر 2021 على الساعة 23:59 الى غاية 13 دجنبر 2021 على الساعة 23:59

وكانت السلطات المغربية، قررت، على إثر الأخبار المتعلقة بظهور متحور جديد وخطير بجنوب إفريقيا، حظر الولوج إلى التراب الوطني على مواطني هذا البلد وعدد من البلدان الأخرى في جنوب القارة، وكذا على المسافرين القادمين من هذه البلدان أو العابرين لها.

وأوضحت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أن الأمر يتعلق، فضلا عن جنوب إفريقيا. بكل من بوتسوانا وناميبيا وليسوتو وإسواتيني وموزمبيق وزيمبابوي.

ويأتي هذا القرار في إطار التدابير المتخذة للحفاظ على المكاسب التي راكمها المغرب في مجال تدبير جائحة كوفيد-19، ومواجهة تدهور الوضع الصحي في بعض البلدان.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى