تعذيب نفسي وجسدي لـ60 يوما.. “بيزوطاج” الأطباء الجدد يصل البرلمان

طالب عبد الله بوانو عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية بمجلس النواب، عبد اللطيف ميراوي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار بوضع حد نهائي وحاسم للممارسات التي وصفها بالمتخلفة والسادية الحاطة من كرامة الإنسان التي يتعرض لها الأطباء الداخليون الجدد بالمستشفى الجامعي ابن سينا تحت ما يسمى البيزوطاج.

وانتقد البرلماني في سؤاله الكتابي ممارسة التعذيب والإهانة المسماة “البيزوطاج” التي يتعرض لها الأطباء الداخليون الجدد بالمستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط، من طرف بعض زملائهم القدامى من جمعية الأطباء الداخليين بالمستشفى المذكور.

وأوضح بوانو أن هذه الممارسات المستنكرة والمنبوذة تتضمن مجموعة من الطقوس المتجاوزة المنتمية إلى أزمنة غابرة، والتي ما زال يتعرض لها الأطباء الداخليون الجدد بهذا المستشفى، من طرف بعض زملائهم القدامى، حيث يقوم هؤلاء بممارسة العنف الجسدي والتعذيب النفسي على زملائهم الجدد لمدة تستمر 60 يوما من تاريخ التحاقهم، تتخللها طقوس “غريبة” تنطلق يوميا من الساعة الثانية بعد الزوال حتى وقت متأخر من الليل.

وأضاف أنه قد تضمنت هذه الطقوس حصصا من التعذيب الجسدي والنفسي من خلال تجريد الطلبة الداخليين الجدد من هواتفهم النقالة، وحشرهم في مرآب تملؤه الأحجار بالجهة الخلفية من مبنى المستشفى المذكور، حيث يأمرهم زملاؤهم القدامى بالمشي على ركبهم، ويمطرونهم في نفس الوقت بالماء البارد وبسيل من الكلام الساقط والبذيء.

وساءل البرلماني بوانو، الوزير ميراوي عن الإجراءات المستعجلة والحاسمة لوضع حد نهائي لهذه الممارسات المتخلفة والمتجاوزة والمهينة لكرامة الإنسان على مستوى مختلف المؤسسات التابعة لوزارة التعليم العالي.


قبل ساعات من إغلاق الميركاتو.. أملاح يفاجئ رونالدو





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى