تصعيد جديد لموظفي الجماعات بسبب تجميد الأجور وإغلاق باب الحوار

في خطوة تصعيدية، قررت الجامعة الوطنية لموظفي الجماعات الترابية والتدبير المفوض، خوض إضراب وطني إنذاري، لمدة يومين، احتجاجا على تعطيل الحوار الاجتماعي وعدم الاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة لموظفي القطاع.

وهددت الجامعة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، في بلاغ لها، توصّل به موقع “سيت أنفو”، تعبيرا عن استياء موظفي الجماعات الترابية من استمرار تدهور قدرتهم الشرائية نتيجة ارتفاع الأسعار وتجميد الأجور.

ويأتي هذا الإضراب احتجاجا على استمرار معاناة موظفي الجماعات الترابية في ما يتعلق بمستحقاتهم المتأخرة، وعدم تنفيذ الأحكام القضائية لصالحهم وتأخر ذلك.

وأعلنت الجامعة الوطنية ذاتها، عن خوض إضراب وطني إنذاري لمدة 48 ساعة يومي الأربعاء والخميس 6 و 7 دجنبر 2023 مصحوبا باعتصام اللجنة الإدارية الوطنية أمام مقر المديرية العامة يوم 6 دجنبر 2023.

ونبّهت إلى استمرار وزارة الداخلية في إغلاق أبواب الحوار القطاعي، على عكس باقي القطاعات الوزارية، لتبقى ملف حاملي الشهادات والدبلومات غير المدمجين في السلالم المناسبة، وملف خريجي مراكز التكوين الإداري، وملفات أخرى.


الوزيرة بنعلي تنفي صلتها بـ “الصورة المزعومة” وتتوعد باللجوء إلى القضاء

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى