تسمم جماعي ووفاة 3 أشخاص.. مطالب بتشديد المراقبة على “الصناكات”

سجلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، توالي حوادث التسممات الغدائية بمراكش ونواحيها، مشيرة إلى أن آخرها كان التسمم الغذائي بمحل لبيع الوجبات السريعة بمنطقة المحاميد، والذي نتج عنه إصابة 26 شخص ووفاة 3 منهم لحدود يوم الأحد 28 أبريل.

وذكرت الجمعية في بلاغ توصل “سيت أنفو” به، بمراسلاتها وبلاغاتها السابقة بخصوص ما وصفته بـ “تنصل” المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغدائية من مهامه في مراقبة جودة وسلامة المنتجات الغدائية المطروحة للعموم، واقتصار عمله على حملات موسمية مرتبطة ببعض المناسبات الاجتماعية والدينية.

وانتقد الفرع الحقوقي “الغياب التام للمصالح التابعة للمجلس الجماعي والإدارة الترابية المختصة بالمراقبة المعنية بالصحة والسلامة للمواطنات والمواطنين”، مطالبا “جميع المؤسسات المعنية بصحة وسلامة المواطنين تحمل مسؤوليتها في مراقبة جودة وسلامة المنتجات الغدائية وما يعرض بالأسواق والمحلات للعموم”.

وأشارت إلى أن “تغاضي السلطات عن الرخص مما يجعل العديد من المحلات تعمل خارج نطاق القانون، أو في شروط تنعدم فيها النظافة مما يرفع من منسوب البكتيريات والجراثيم والطفيليات التي تتوفر لها البيئة المناسبة”، مطالبة بوضع حد لطرح المأكولات والمواد الاستهلاكية الغدائية بالشارع العام ويحمل السلطات المحلية انتشار ظاهرة المطاعم العشوائية بمختلف أحياء مدينة مراكش وتحول أنشطة بعض المهن من بيع المواد الأولية كاللحوم والدواجن والبقالة لمطاعم لإعداد الوجبات الأمر الذي يتعارض مع الرخص المسلمة إليها.

واستغرب المصدر ذاته، وجود محلات تبيع مثلا اللحوم الحمراء والكفتة بأثمنة تقل عن أثمنة اللحوم المعروضة بالسوق ب40% إلى 50% مما يطرح عدة علامات استفهام حول جودتها؛ مؤكدا على ضرورة تقوية المراقبة حفاظا على صحة وسلامة المواطن ، والاعمال الصارم للقانون بعيدا عن الفساد والرشوة والزبونية.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى