“تسمم” جماعي لتلميذات بجرسيف يجر بنموسى للمساءلة البرلمانية

دخلت حادثة اشتباه تعرض “تلميذات وتلاميذ بداخلية الثانوية الإعدادية يوسف ابن تاشفين بمدينة جرسيف لتسمم جماعي”، قبة البرلمان من خلال سؤال كتابي وجهه النائب البرلماني رشيد حموني، رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب،  إلى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.
وقال البرلماني، إنه وحسب مصادر مختلفة ومنها إعلامية، فقد تعرضت مجموعة من التلميذات والتلاميذ، يبدو أن عددهم يتجاوز عددهم 30، خاصة التلميذات، لتسمم غذائي جماعي بالقسم الداخلي التابع لثانوية الإعدادية يوسف ابن تاشفين بمدينة جرسيف، مساء يوم الثلاثاء 05 مارس 2024، بعد تناولهم لوجبة عشاء. وهو ما استدعى نقلهن على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي بجرسيف لتلقي العلاجات اللازمة، بعد ظهور أعراض التسمم الغذائي الحاد عليهن، والمتمثلة في التقيؤ وارتفاع درجة حرارة الجسم والإسهال.
وأكد حموني على أن هذه الواقعة التي ليست الأولى من نوعها، تسائل مدى احترام معايير الجودة والوقاية والسلامة الصحية للمواد الغذائية المعدة لإطعام التلميذات والتلاميذ في الداخليات.
وتساءل البرلماني عن المعطيات المتوفرة حول الواقعة في أفق فتح تحقيق في الموضوع، لمعرفة ملابسات وظروف هذا التسمم الغذائي الجماعي، وكذا التدابير الاستعجالية التي اتخذتها الوزارة، وتلك التي تعتزم اتخاذها لمعالجة ما تعرضت له التلميذات والتلاميذ المعنيون، والحيلولة دون تكرار حدوث حالات مماثلة مستقبلاً في كل التراب الوطني.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى