تخفيض سقف سن ولوج مباراة التعليم بالمغرب إلى 25 سنة.. مسؤول يوضح -فيديو

محمد عزيز الوكيلي، المدير المساعد بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الدار البيضاء سطات، إن تحديد السن ليس حصريا على قطاع التربية الوطنية، بل معمول به في مجموعة من القطاعات الحكومية الأخرى.

وأوضح الوكيلي، في تصريح لـ “سيت أنفو”، أنه خلال سنة 2011 تم إحداث ما سمية بمراكز الجهوية بمهن التربية والتكوين، وهذا النوع من المراكز كان الهدف منه، هو أن يلجه حاملو الإجازة المهنية في التربية، لكنه تأخر تنفيذ هذا الإجراء، إلى حين سنة 2016.

وأضاف المتحدث نفسه، أن الحكومة شرعت سنة 2016 في التوظيف الجهوي، وهو ما نسميه الآن بتوظيف الأطر النظامية للأكاديميات، وكان سن التوظيف يتراوح ما بين 18 و 45 سنة.

وأكد الوكيلي، أن الحكومة أنذاك لم تقتصر على سن 45 سنة، بل أصبحت تصدر استثناءات كل سنة، لدرجة وصلنا إلى سن 55 و56 سنة في سن التوظيف.

وأفاد المتحدث، أن هذا لا يفيد القطاع في شيء، لأن التلاميذ الذين يحصلون على الباكالوريا عمرهم لا يتجاوز 18 سنة، وإذا حصل على الإجازة يصبح عمره 22 سنة، لكن إذا ترك 30 سنة بعيدا عن المهنة، فهو يجد صعوبة كبيرة في التأقلم.

وأضاف الوكيلي، أن الأطر التربوية تجد صعوبة كبيرة في التعامل مع هؤلاء الموظفين الذين أصبحوا متقدمين في السن.

وأوضح المتحدث نفسه، أن فرض 30 سنة لاجتياز المباريات لم يأتي من فراغ، لأن هناك فرصة لهؤلاء الموظفين بالترقية، والاشتغال في مناصب أخرى غير التدريس، مشيرا إلى أنه ليس هناك ما يمنع من تحديد سقف سن ولوج مباراة التعليم في 25 أو 26 أو 27 و28 و29 و30 سنة.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى