تأخر بناء مدرسة ضواحي الصويرة يجر انتقادات على “بنموسى”

وجهت النائبة البرلمانية، مليكة أخشخوش، عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، حول مآل بناء مدرسة الوحدة بمركز سميمو بإقليم الصويرة.
وأوضحت البرلمانية أن مركز سميمو بإقليم الصويرة، يتوفر على مدرسة وحيدة تسمى مدرسة سيدي بوسكري، وتعرف اكتظاظا مهولا بمناسبة كل موسم دراسي، حيث يقدر عدد التلاميذ الذين يتابعون دراستهم بهذه المؤسسة حوالي 1055 تلميذ، وهو ما ينعكس سلبا على مستوى التحصيل الدراسي للتلاميذ.
وكشفت أنه وفي إطار رؤية ووعي الوزارة الوصية بهذه الإشكالية، فقد بادرت منذ سنة 2014 إلى اقتناء قطعة أرضية مخصصة لبناء مدرسة الوحدة بمركز سميمو، والتي تقدر مساحتها بما يزيد عن 6600 متر، وكانت موضوع موافقة على الاقتناء من طرف وزارة الاقتصاد والمالية منذ ذلك الحين، لكن هذه المؤسسة لم ترى النور إلى يومنا هذا، دون معرفة مآل ومصير هذه المؤسسة.
وتساءلت البرلمانية عن الإجراءات والتدابير التي ستتخذها الوزارة لحل إشكالية الاكتظاظ الذي تعرفه مدرسة سيدي بوسكري، وعن الإجراءات التي ستتخذها لمعرفة مآل مدرسة الوحدة التي كانت ضمن المؤسسات التي تمت الموافقة على اقتناء أوعيتها العقارية وبنائها.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى