بهدف وضع حد للأزمة.. الحكومة تشكل لجنة لإعداد تصور شامل لمنظومة التدريب والتكوين الطبي

كشف مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، أن هاته الأخيرة قررت تشكيل لجنة تحت إشراف رئيس الحكومة، لإعداد تصور شامل لمنظومة التدريب والتكوين الطبي، بهدف وضع حد لأزمة طلبة الطب.

وقال مصطفى الخلفي، زوال اليوم الخميس، في الندوة الصحافية التي أعقبت اجتماع الحكومة، إن اللجنة ستتشكل من رئاسة الحكومة ووزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان ووزارة التربية الوطنية والتعليم العالي، وتضم  وزارة الصحة ووزارة الاقتصاد والمالية ووزارة الداخلية والأمانة العامة للحكومة، بالإضافة إلى ممثلين عن عمداء كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان، ومدراء المراكز الاستشفائية والأساتذة والطلبة، وأعضاء مختارين لخبرتهم في المجال.

وأوضح الخلفي أت اللجنة ستتكلف بإعداد تصور شامل لإصلاح شامل وحقيقي لمنظومة التدريب والتكوين الطبي، بجميع تخصصاتها، بارتباط الإصلاح مع متطلبات واحتياجات الصحة الوطنية، مبرزا أن الحكومة ستولي أهمية قصوى للمخرجات والتوصيات التي ستفرزها أشغال اللجنة، التي ستشرع في عملها الأسبوع المقبل، وفق جدول اعمال مفتوح، على أن تتم بلورة جميع التدابير والإجراءات قبل متم سنة 2019. 

واشار الناطق الرسمي باسم الحكومة إلى أنه “حرصا على ضرورة استكمال المجال التكويني للطلبة، ولتمكينهم من الاعداد الجيد للامتحانات، تقرر دعوة مجالس الكليات إلى برمجة دروس استدراكية  والأشغال التطبيقية والتوجيهيىة، على أساس أن تكون الامتحانات في شهر شتنبر المقبل”.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى