بنحمزة: إباحة العلاقات الجنسية خارج الزواج تؤدي لانحلال الأسر وتنتج أطفالا مهملين -فيديو

قال مصطفى بنحمزة، رئيس المجلس العلمي  المحلي بوجدة، وعضو المجلس العلمي الأعلى، إن تعديل مدونة الأسرة قد يكون مستوجبا في بعض جوانبه، باعتبار أن الأعمال البشرية غير كاملة، لكن هنالك أشياء لها معاني ومضامين في الشريعة الإسلامية ويجب المحافظة عليها.

وفيما يتعلق بالمنادين بالمساواة بين المرأة والرجل، قال بنحمزة،  في كلمة له، خلال ندوة وطنية بوجدة، حول “مدونة الأسرة وأفق التعديل”، إنه إذا كان الإنسان يدعو إلى المساواة المطلقة، فعليه أن يتنازل عن كل ما هو امتياز له، متسائلا: “هل تستطيع المرأة أن تتنازل عن حقها في الحضانة وعن متعة الطلاق التي تكون مكلفة جدا، والنفقة وغيرها، ويجب أن نتأمل ونفكر في ما نطالب به..”.

وبخصوص إباحة العلاقات الجنسية خارج عقد الزواج، قال بنحمزة “إن هذا جُرب قديما وجربه المزدكيون وأدى إلى انحلال الأسرة وكادت إمبراطورية أن تسقط، والآن نفس الأمر، ما الذي يربطك بامرأة إلا أن تكون علاقة شرعية مؤصلة؟”.

وأضاف بنحمزة أن دعاوى العلاقات الرضائية الجنسية خارج إطار الزواج، تنتج لنا كثيرا من الأطفال المهملين، والمستفيد منها هو الرجل، حيث يقضي وطره ويخلف لك ويلات ومآسي كثيرة، وبالتالي فإن هذه الأشياء كلها يجب أن ندرسها ونقتلها بحثا، لأنها لا تصلح أن تكون شعارا ولا برنامجا لفئة معينة تعيش بها، لأن هذا مشروع مجتمع وبالتالي فإن كل كلمة يجب أن تأخذ مكانها”.

 

 

 

 

 

 


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى