بلاغ جديد وهام لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة

شارك شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، رئيس اللجنة الوطنية للتربية والعلوم والثقافة على رأس وفد المملكة المغربية في أشغال الدورة الثانية والأربعين للمؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة – يونسكو، والتي تنعقد بمقر المنظمة بباريس خلال الفترة الممتدة من 7 إلى 22 نونبر 2023.

وتكتسي هذه الدورة أهمية كبرى من حيث الملفات والقرارات المعروضة للدراسة والمصادقة من قبل ممثلي الدول الأعضاء، وأبرزها اعتماد مركز movement بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية كمركز للفئة الثانية لليونسكو.

وتناول الوزير الكلمة باسم المملكة المغربية خلال الجلسة المخصصة لمناقشة السياسة العامة، للتأكيد على ما قامت به بلادنا تحت قيادة الملك محمد السادس، على إثر الزلزال الذي ضرب في شهر شتنبر الماضي بعض المناطق من المملكة، حيث تم إطلاق مخطط وطني متكامل بهدف إعادة إعمار وتنمية المناطق المنكوبة وإعادة بناء وتجهيز المدارس وترميم وتهيئة المعالم التراثية المتضررة.

وأشار الوزير كذلك إلى عدد من المبادرات الإشعاعية، والأوراش الإصلاحية التي تطلقها أو تباشرها المملكة، وعلى رأسها ورش الإصلاح العميق لمنظومة التربية والتكوين في تناغم تام مع أهداف التنمية المستدامة، وتلك التي تعكس الدور المتميز للمغرب داخل منظمة اليونسكو في بناء المبادئ والقناعات المشتركة وفي تقاسم التجارب والممارسات الفضلى ذات الصلة بالقضايا والانشغالات التي تنكب عليها المنظمة، معددا بعض الأمثلة من قبيل

تنظيم المؤتمر الدولي السابع لتعليم الكبار، و اعتماد إطار عمل مراكش الذي يتضمن مشروع إحداث المعهد الإفريقي للتعلم مدى الحياة، والتوقيع على اتفاقية شراكة بمقر المنظمة بباريس بين اليونسكو ومؤسسة المحافظة على التراث الثقافي لمدينة الرباط، فضلا عن التوقيع على اتفاقية-إطار ثنائية أخرى مع اليونسكو لتثمين التراث الثقافي اللامادي بإفريقيا، وذلك لجعل الخبرة المغربية في هذا المجال رهن إشارة دول إفريقيا جنوب الصحراء.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى