بعد وفاة طفلة بميدلت.. جمعية حقوقية تطالب برفع التجريم عن الإجهاض الطبي

تابعت جمعية التحدي للمساواة والمواطنة بألم وحزن شديدين وفاة الطفلة مريم التي لا يتعدى عمرها 14 سنة، بمنطقة بومية إقليم ميدلت، جراء عملية إجهاض سري في منزل مغتصبها، وذلك في غياب مطلق لأية شروط للمراقبة والسلامة الصحية.

وأكدت جمعية التحدي للمساواة والمواطنة، أن حق  الفتيات والنساء في الإيقاف الإرادي لحمل غير مرغوب فيه، على أساس حرية الاختيار واستقلالية القرار، يعتبر ضمانا لحقهن في الحياة والصحة والسلامة الجسدية والنفسية والاجتماعية وعليه أن يكفله القانون باعتباره حقا من الحقوق الأساسية برفع التجريم عن الإجهاض الطبي، وتنظيمه ضمن مدونة للصحة العمومية حسب المعايير المحددة من قبل منظمة الصحة العالمية؛ وذلك بهدف جعله خدمة عمومية تستفيد منها النساء متى شكل لديهن الحمل خطرا عليهن.

وطالبت الجمعية بتمكين الفتيات والنساء من التوعية والتحسيس والتربية الجنسية، مع الحصول على المعلومات وعلى الوسائل الكفيلة بتوفير خدمات الولادة من دون مخاطر.

وجددت الجمعية مطالبها بمراجعة شاملة للقانون الجنائي ليكون مبنيا على مقاربة حقوقية من حيث فلسفته وبنيته ولغته ومقتضياته، بما يتلائم مع الدستور والمواثيق الدولية مرتكزا على المساواة وحماية الحقوق والحريات، وعلى محاربة التمييز والعنف ضدهن.


عطلة عيد المولد النبوي.. خبر سار للتلاميذ والأساتذة والموظفين بالمغرب





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى