بعد منع مسافري دول إفريقية من ولوج المغرب.. مصدر يتحدث عن أبرز سيناريوهات الإجراءات القادمة

كشف مصدر طبي أن الإجراءات الاستباقية التي أعلن عنها المغرب، منذ يوم الجمعة المنصرم، بسبب منع المسافرين القادمين من أزيد من 6 بلدان من ولوج التراب الوطني “مهمة”.

وقال مصدر “سيت أنفو”، إن وقف الرحلات مع بعض الدول التي انتشر فيها فيروس كوفيد مجددا، إجراء يسعى من خلاله المغرب إلى حماية مواطنين من انتكاسة صحية جديدة، متوقعا أن تقدم السلطات المغربية على قرارات أخرى تبعا للوضع الوبائي عبر العالم.

واعتبر مصدر الموقع أن الاستباقية التي تميز بها المغرب منذ بداية الأزمة الصحية، جنبته العديد من المشاكل، كما أن الإسراع في حملة التلقيح كان له أيضا، فضل مهم في السيطرة على أعداد المصابين والوفيات، يضيف المصدر عينه.

وكانت السلطات المغربية أعلنت تعليق الرحلات الجوية من فرنسا إلى المغرب، كما قررت على إثر الأخبار المتعلقة بظهور متحور جديد وخطير بجنوب إفريقيا، حظر الولوج إلى التراب الوطني على مواطني هذا البلد وعدد من البلدان الأخرى في جنوب القارة، وكذا على المسافرين القادمين من هذه البلدان أو العابرين لها.

وأوضحت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أن الأمر يتعلق، فضلا عن جنوب إفريقيا ، بكل من بوتسوانا وناميبيا وليسوتو وإسواتيني وموزمبيق وزيمبابوي.

ويأتي هذا القرار في إطار التدابير المتخذة للحفاظ على المكاسب التي راكمها المغرب في مجال تدبير جائحة كوفيد-19 ، ومواجهة تدهور الوضع الصحي في بعض البلدان.

 

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى