بعد منع احتفالات “البوناني”.. أول تعليق لأرباب المقاهي والمطاعم على قرار الحكومة

بعد القرار الذي أصدرته الحكومة، ليلة أمس الاثنين، بخصوص منع احتفالات رأس السنة الميلادية بالمغرب، وإغلاق المطاعم والمقاهي على الساعة الحادية عشر والنصف ليلا، علق رئيس الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم في المغرب عن هذا القرار.

وقال نور الدين الحراق، رئيس الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم في المغرب، إن هذا القرار لن يؤثر على المقاهي بشكل كبير، لأن أغلب المقاهي أصبحت تغلق أبوابها على الساعة العاشرة ليلا.

وأوضح الحراق في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن القرار لن يؤثر على 90 في المائة من المقاهي، لأن المواطنين أصبحوا يهجرون المقاهي قبل الساعة الحادية عشرة، وبالتالي فالقرار لن تكون له أي عواقب.

وأضاف المتحدث نفسه، أن المقاهي التي توجد في المناطق السياحية والتي تحتفل بـ “بوناني” هي التي ستتضرر، أما الباقي فالأمر بالنسبة لهم عادي.
وأفاد الحراق، أن أرباب المقاهي والمطاعم كانوا ينتظرون تشديد الاجراءات ليلة رأس السنة، وبالتالي لم يتفاجئوا من هذا القرار.

وكانت الحكومة قد أعلنت عن عدة تدابير ليلة ال31 دجنبر 2021 إلى فاتح يناير 2022، وذلك استنادا للمقتضيات القانونية المتعلقة بتدبير حالة الطوارئ الصحية، وتعزيزا للإجراءات الوقائية اللازمة للحد من انتشار وباء كورونا المستجد بما يحفظ صحة المواطنات والمواطنين، وتثمينا للنتائج الإيجابية الهامة التي حققتها المملكة في مواجهتها لهذه الجائحة.

وأوضحت الحكومة، في بلاغ بهذا الخصوص، أن هذه التدابير تشمل منع جميع الاحتفالات الخاصة برأس السنة الميلادية، ومنع الفنادق والمطاعم وجميع المؤسسات والمرافق السياحية من تنظيم احتفالات وبرامج خاصة بهذه المناسبة.

كما تهم هذه التدابير إغلاق المطاعم والمقاهي على الساعة الحادية عشر والنصف ليلا، وحظر التنقل الليلي ليلة رأس السنة من الساعة الثانية عشر ليلا إلى الساعة السادسة صباحا.

وأكدت الحكومة أن خطر تفشي الوباء ما زال قائما ومستمرا، وأن الظرفية الراهنة تبقى في حاجة إلى التقيد الصارم لجميع المواطنات والمواطنين بكل توجيهات السلطات العمومية وبجميع التدابير الاحترازية المعتمدة من طرف السلطات الصحية.


حصري.. مهدي بنعطية يوضح بشأن رحيل أوناحي عن مارسيليا

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى