بعد مرور 15 سنة على الواقعة.. تطورات جديدة في ملف التهامي بناني

قررت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، اليوم الجمعة، تأجيل النظر في ملف اختفاء الشاب التهامي بناني، إلى غاية الـ13 من شهر مارس المقبل، رغم أن هيئة المحكمة أكدت جاهزية الملف للمناقشة.

وحسب مصدر “سيت أنفو”، فإن تأخير الملف جاء نظرا لتغيير الهيئة المشرفة على هذا الملف.

وتعود تفاصيل هذه القضية إلى سنة 2007، حينما خرج التهامي بناني وكان في الـ17 من عمره، من منزل عائلته، وامتطى سيارة وغادر رفقة أصدقائه إلى وجهة مجهولة، قبل أن يختفي، ويترك وراءه لغزا عمّر 15 عاما.

بعد مرور يوم على اختفائه، انطلقت الأم في رحلة البحث عن ابنها، في كل الاتجاهات ووسط كل معارفه وأصدقائه، دون أن يسفر ذلك عن نتيجة، لتقوم بتقديم شكاية لدى السلطات الأمنية، حيث باشرت الأخيرة التحقيق الذي أفضى إلى استدعاء الشباب الذين رافقوا المختفي حسب شهادة الأم، لكنهم أنكروا لقاءه يوم الاختفاء.

في 2019، وبعد مرور 12 عاما من البحث المضني، تمكنت التحريات الأمنية من تحديد سبب الوفاة، ووجهت تهمة القتل لأصدقاء المختفي الذين تبث أنهم كانوا برفقتة خلال ذلك اليوم في حفلة عيد ميلاد، بإحدى الفيلات، ضواحي مدينة المحمدية.

وأوقفت الشرطة حينها المشتبه بهم وتمت متابعتهم في حالة اعتقال، بحيث تم التحقيق معهم، لمعرفة سبب الوفاة وأين تم إخفاء الجثة.


حمد الله يرد على تصريح وليد الركراكي





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى