بعد محاولته “الحريك”.. عودة طفل قاصر إلى حضن والدته

بعد الحملة “الفايسبوكية” التي أطلقتها عائلة تقطن بحي ليساسفة المتواجد بالدار البيضاء، من أجل البحث عن ابنهم الذي سافر إلى مدينة الناظور، لامتطاء قوارب الموت والهجرة إلى الضفة الأخرى، علم موقع لـ “سيت أنفو” أن الشاب عاد إلى حضن والديه.

وكشفت والدة الطفل محسن، أن ابنتها حاول الهجرة إلى الديار الأوربية عن طريق “الحريك”، بعد وصوله إلى مدينة الناظور، لكن خوفه من ركوب البحر، جعله يعود أدراجه.

وأوضحت والدة محسن، أن ابنها سافر إلى مدينة الناظور رفقة مجموعة من الشباب الذين يدرسون معه بالمدرسة، غير آبهين بالمخاطر التي يمكن أن تقع لهم.

وانتقلت والدة الطفل محسن، البالغ من العمر 14 سنة، أمس الجمعة، إلى مقر الدائرة الأمنية “الدار الحمرا” في الحي الحسني بالدار البيضاء، من أجل الإخبار بعودة ابنها، بعدما كانت قد تقدمت بشكاية للمصالح الأمنية تفيد باختفائه.

وكان الطفل محسن، الذي ترك أفراد أسرته وشقيقه التوأم في حيرة من أمرهم، اختفى عن الأنظار بعدما توجه نحو المؤسسة التي يدرس بها، مخبرا بعض معارفه برغبته في “الحريڭ” من أجل مساعدة أسرته على مصاريف الكراء.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى