بعد شل المستشفيات ومراكز التلقيح.. أربع نقابات تهدد وزير الصحة بالتصعيد

قال مصطفى شناوي، الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة، إن الهدف من تنظيم الوقفة الاحتجاجية أول  أمس الخميس، أمام وزارة الصحة، والتي دعا لها التنسيق الرباعي، للنقابات الأكثر تمثيلية بقطاع الصحة، هو الضغط على الوزارة، من أجل الاستجابة لمطالبهم.

وأوضح شناوي في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن مهني الصحة خاضوا أول أمس الخميس، إلى جانب الوقفة الاحتجاجية، إضرابا وطنيا، بحيث شلوا أغلب المستشفيات، بما فيها بعض مراكز التلقيح.

وشدد الكاتب الوطني، على  أنه في حالة لم يتم الاستجابة لمطالبهم من طرف الوزارة الوصية على القطاع، سيقومون بتسطير برنامج أكثر تصعيدا، لأنه لا يمكن لهم القبول بهذه الأوضاع التي بات يتخبط فيها القطاع الصحي.

وأضاف المتحدث نفسه، أنه منذ 10 سنوات لم يتم تغيير أي شيء في قطاع الصحة، بحيث أصبح هناك جمود، من حيث الزيادة في الأجور، وتحسن الأوضاع الاجتماعية، رغم أن الممرضين والأطباء والتقنيين والإداريين ضحوا بأرواحهم من أجل مواجهة جائحة كورونا.

وأكد شناوي الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة، المتضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أن وزير الصحة خالد ايت الطالب، يتجاهل بملفاتهم المطلبية، رغم أن مهني الصحة قدموا الشيء الكثير خلال جائحة كورونا، فمنهم من توفي ومنهم من نقل عدوى كورونا إلى عائلته، ومنهم من لا يزال يعاني من مضاعفاتها لحد الساعة.

وأفاد شناوي، أن التنسيق النقابي الرباعي رفض الاستجابة للدعوة التي وجهها لهم وزير الصحة، قبل أسابيع، أولا لأنه وجه لهم دعوة للاجتماع بكل نقابة على حد، مع العلم أنهم تنسيق رباعي، يضم أربع نقابات، بالإضافة إلى عدم تسطير جدول الأعمال.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى