بعد شكايات ضدهم.. صديقي يكشف جهود الحكومة لتحسين وضعية الرعاة الرحل

كشف محمد صديقي وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، خطة الحكومة لتحسين وضعية الرحل، حيث أوضح أن هناك مجموعة من البرامج التنموية التي تستهدف ساكنة المناطق الرعوية تستلزم مقاربة خاصة لكون النشاط الرعوي يشكل أساس عيش شريحة عريضة منهم ومن أجل تسهيل ولوجهم إلى الخدمات الأساسية وتوفير الظروف والموارد اللازمة لمزاولة نشاطهم الرعوي وضمان قوت العيش الكريم وتطوير مداخيلهم.

وأوضح صديقي في معرض رده على سؤال كتابي أن الوزارة قد عمدت إلى تشخيص الوضعية للوقوف على مكامن الخلل وإيجاد حلول بنيوية ومستدامة من أجل تنمية الأراضي الرعوية بما يضمن تحسين الإنتاج الحيواني واستدامة الموارد الرعوية وتسهيل الولوج إلى الخدمات الأساسية.

وفي هذا الإطار، قامت الوزارة، جسب نص الجواب، في إطار مخطط المغرب الأخضر، بإعداد وإنجاز برنامج متكامل وطموح لتنمية المراعي وتنظيم الترحال، والذي يساهم في خلق العديد من فرص الشغل ومحاربة الفقر وتأهيل سلاسل الإنتاج المرتبطة بالمراعي والتخفيف من آثار الجفاف ودعم الكسابة، حيث تم خلق 336 ألف هكتار من المحميات الرعوية، وغرس أزيد من 14 ألف هكتار من الشجيرات العلفية، وتهيئة 182 نقطة ماء ثابة لتوريد الماشية، واقتناء 26 شاحنة صهريجية وأزيد من 3400 صهريج مطاطي، وتنمية وتطوير البنيات السوسيو اقتصادية، بما في ذلك إنجاز 578 كلم من المسالك لفك العزلة عن ساكنة هذه المناطق الرعوية، مع المساهمة في تحسين ظروف تمدرس أبناء الكسابة وتحسين الولوجية للخدمات الصحية الأساسية، عبر اقتناء 29 حافلة للنقل المدرسي و22 سيارة إسعاف.

وفي إطار استراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030، أوضح الوزير صديقي أنه تم إعداد برنامج خاص بتنمية المناطق الرعوية يهدف بالخصوص إلى تحسين المراعي وتقوية شبكة نقط الماء وتنظيم وتقوية قدرات الكسابة، حيث تتمحور أهم التدخلات حول غرس 84 ألفا من الشجيرات العلفية، وخلق 375 ألف من المحميات الرعوية، وتهيئة أزيد من 1500 نقطة ماء لتوريد الماشية، واقتناء أزيد من 120 شاحنة صهريجية و300 صهريج مجرور و2800 صهريج مطاطي.


معتمدا على مكبر صوت.. حكيمي يشارك اللاعبين والجماهير فرح التأهل التاريخي لربع نهائي المونديال-فيديو





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى