بعد توجيه إنذارات للمؤثرين.. رغيب أمين يطالب بتطبيق عقوبات صارمة في حق هذه الفئة

قال أمين رغيب، مستشار في التكنولوجيات الحديثة، المديرية العامة للضرائب وجهت عدة إنذارات للمؤثرين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من أجل تسوية وضعيتهم المادية.

وأوضح رغيب أمين في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن هناك بعض المؤثرين الذين لم يأخذوا المسألة بمحمل الجد، مخاطبا إياهم “هاد شي مفيهش اللعب”.

وأضاف رغيب، أن المحتوى الغير مفيد يكون هدفه هو المال فقط، وبالتالي من حق مديرية الضرائب فرض مثل هذه الضرائب الجبائية على صناع المحتوى.

وأكد المتحدث نفسه، أن أصحاب المحتوى الهادف لا يجدون دعما من طرف المتلقي، عكس الأشخاص الذين يقدمون محتويات تخدش الحياء.

وطالب رغيب، بتطبيق عقوبات صارمة في حق صناع المحتوى الذي يمس بالحياء، وذلك من أجل ردعهم.

وبادرت المديرية العامة للضرائب بإرسال إشعارها لعدد من “المؤثرين” وأصحاب القنوات على “اليوتيوب”، وذلك عقب عدم تقدمهم  بأي تصريح يهم المداخيل، التي يتحصلون عليها لقاء أنشطتهم عبر حساباتهم على وسائل التواصل الإجتماعي.

ووجهت مصالح المديرية العامة للضرائب عددا من الإشعارات ل”مؤثرين” بغية  تسوية وضعيتهم الضريبية وأداء ما بذمتهم من ضرائب، مشيرة لكون مداخيل  البعض منهم تتجاوز ال 100 ألف درهم شهريا، أي ما يعادل دخلا سنويا في حدود مليون و200 ألف درهم، ما يدخل ضمن شريحة الدخل التي تفرض عليها نسبة اقتطاع تعادل 38 في المائة.

وجدير بالذكر، أن هؤلاء المؤثرون وصناع المحتوى ليسوا مجبرين فقط  على أداء  ما بذمتهم لإدارات الضرائب، إذ يتعين عليهم أيضا تسوية وضعيتهم مع مكتب الصرف، وذلك لكونهم  يتلقون مداخيل بالعملات الأجنبية، الأمر الذي يحتم عليهم التصريح بها للمكتب، والتقيد بضوابط قوانين الصرف.


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى